أعادت 45 ألف مسافر إلى بيوتهم مؤخراً

شركة "إيزي جيت" تجمّد كافة طائراتها بسبب كورونا

  • الإثنين 30, مارس 2020 09:03 م
تعتزم شركة "إيزي جيت" البريطانية، تجميد عمل كافة طائراتها لأمد غير محدد، على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد، بعد أن شاركت في الأيام الأخيرة بإجلاء زبائنها على متن 650 رحلةً حتى اليوم، لتعيد أكثر من 45 ألف مسافر إلى بيوتهم.
الشارقة 24 – أ ف ب:

أعلنت شركة "إيزي جيت" البريطانية، يوم الاثنين، أنها ستجمّد عمل كافة طائراتها لأمد غير محدد، على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد، الذي أجبر دولاً أوروبية عدة على فرض إجراءات عزل.

وكانت الشركة، قد أكدت قبل عشرة أيام، أنها ستجمّد حركة غالبية طائراتها، بسبب توقف الرحلات الجوية عالمياً.

وأوضحت الشركة المنخفضة التكلفة في بيان، أن "إيزي جيت" شاركت في الأيام الأخيرة بإجلاء زبائنها على متن 650 رحلةً حتى اليوم، لتعيد أكثر من 45 ألف زبون إلى بيوتهم، وأضافت سنواصل العمل مع السلطات لتسيير رحلات إغاثة إضافية بحسب طلبها.

وأشارت الشركة، إلى أنه في هذه المرحلة، لا يقين بشأن التاريخ الذي يمكن أن تبدأ فيه من جديد الرحلات التجارية، مضيفةً أنها تواصل فعل ما أمكن لخفض تكاليفها بمواجهة النتائج الاقتصادية للوباء، والثمن العالي لتجميد طائراتها.

وأشارت إلى أن وضعها المالي جيد، وتوصلت إلى اتفاق مع النقابات يتيح لموظفيها الجويين الدخول بإجازة، موضحةً أن الاتفاق يدخل حيز التنفيذ في الأول من الشهر المقبل، وساري المفعول لشهرين، وسيدفع للطواقم نسبة 80% من متوسط رواتبهم، بفضل النظام الذي وضعته الحكومة للحفاظ على الوظائف.

ويمر قطاع الطيران، بأسوأ أزمة في تاريخه بسبب الجائحة، التي أرغمت شركات خلال بضعة أسابيع، على تعليق غالبية رحلاتها.

وأعلنت حكومة بوريس جونسون، أنها لم تضع حتى الآن خطة إنقاذ للقطاع، موضحةً أنها لن تعمد على إنقاذ شركات الطيران والمطارات، إلا بعد استهلاك كافة الخيارات الأخرى، لا سيما استخدام المساعدات التي سبق أن أعلن عنها للشركات.

من جهتها، ستقوم الحكومة الأميركية بشراء حصص من شركات الطيران، مقابل دعمها لمواجهة الآثار الاقتصادية لفيروس كورونا المستجد، كما أكد مسؤولان كبيران في إدارة دونالد ترامب.