في جلسة حوارية نظمتها بجدة

مبادرة بيرل تناقش دور الإدارة في تعزيز الثقافةالأخلاقيةبالمؤسسات

  • الخميس 21, نوفمبر 2019 08:17 ص
  • مبادرة بيرل تناقش دور الإدارة في تعزيز الثقافةالأخلاقيةبالمؤسسات
  • مبادرة بيرل تناقش دور الإدارة في تعزيز الثقافةالأخلاقيةبالمؤسسات
التالي السابق
بمشاركة 35 شخصية تمثل كبرى شركات ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص من جميع مناطق المملكة العربية السعودية، نظمت مبادرة بيرل جلسة حوارية في مدينة جدة، مؤخراً، تناولت دور الإدارة والمديرين في تعزيز الثقافة الأخلاقية داخل المؤسسات، لضمان تحقيق النجاحات المؤسسية.
الشارقة 24:

نظمت مبادرة بيرل، المنظمة غير الربحية المستقلة العاملة على نشر ثقافة مؤسسية تقوم على المساءلة والشفافية في منطقة الخليج، جلسة حوارية في مدينة جدة بالسعودية، مؤخراً، تناولت دور الإدارة والمديرين في تعزيز الثقافة الأخلاقية داخل المؤسسات، لضمان تحقيق النجاحات المؤسسية، بمشاركة 35 شخصية تمثل كبرى شركات ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص من جميع مناطق المملكة.

وأكد المشاركون في الجلسة، أن من أهم مهام الإدارة والمدراء تعزيز النظم الأخلاقية، وتشجيع الموظفين على الامتثال بسياسات النزاهة والأخلاق المؤسسية في كافة الإجراءات والمعاملات المؤسسية تحت إداراتهم.

وتحدث في الجلسة نايف العبيدي المدير العام لشركة "نسما" القابضة، مشدداً على مسؤولية المدراء في رسم ملامح الأخلاقيات المؤسسية، وواجبهم تجاه توفير بيئة تعزز الارتباطات والعلاقات الإدارية بتطوير وتطبيق سياسات النزاهة في الشركات التي يعتمد عليها النجاح المؤسسي، في حين أشار الدكتور زيد مهايني رئيس الإدارة القانونية بمجموعة "سدكو" القابضة، إلى أن المدراء الذين يهملون الامتثال للنزاهة والأخلاقيات المؤسسية يجازفون بمسؤولياتهم الشخصية والمهنية في ضوء البيئة القانونية المتنامية ضمن المؤسسات.

ويأتي تنظيم الجلسة ضمن برنامج "أفضل الممارسات في مكافحة الفساد" الذي أطلقته مبادرة بيرل بدعم من "مؤشر سيمنز للنزاهة"، حيث أطلقت المبادرة، تحت مظلة البرنامج، "مؤشر النزاهة الخليجي" كأداة تشخيصية لقياس مستوى تطبيق ممارسات وسياسات النزاهة في المؤسسات إقليمياً، بما يمكَن المؤسسات من المشاركة في المؤشر لقياس ممارساتها ومقارنتها مع أفضل الممارسات على المستوى الإقليمي، وتحديد ما ينبغي تطويره منها.

من جهتها، قالت ياسمين عمري المديرة التنفيذية لمبادرة بيرل: "يجمع التوجه القائم على مبدأ النزاهة والإدارة الأخلاقية بين الامتثال بالقوانين والمسؤولية الإدارية للممارسات الأخلاقية، حيث تؤدي استراتيجيات وسياسات النزاهة إلى بناء القيم والمبادئ التوجيهية والتطلعات وأنماط التفكير والسلوكيات في أي مؤسسة أو شركة، وعند تطبيق هذه السلوكيات ودمجها في العمليات اليومية، يمكنها المساعدة على الوقاية من الأخطاء الأخلاقية السلبية، فضلاً عن الاستفادة من الطاقات البشرية القوية للفكر والعمل الأخلاقي".

وأضافت عمري: "يزداد إدراك المؤسسات لأهمية توفير ثقافات أخلاقية في بيئة العمل والامتثال بها، في حين كانت هذه المؤسسات تنظر إلى الأُطر والممارسات الأخلاقية على أنها قيود تلزمها بالامتثال لقواعد صارمة".