في الـ 25 من فبراير

مجلس الحيرة الأدبي يفتتح أول نشاطاته بندوة "الأدوات الشعرية"

  • الخميس 14, فبراير 2019 في 2:47 م
  • خلال افتتاح مجلس الحيرة الأدبي - أرشيفية
يفتتح مجلس الحيرة الأدبي، أول نشاطاته وفعالياته، بندوة "الأدوات الشعرية والموروث الأدبي لشعراء وأدباء الحيرة"، يصاحبها قراءات شعرية، الإثنين 25 فبراير 2019م.
الشارقة 24:
 
ينمّ قرار صاحب السّمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بإعادة إحياء مجلس الحيرة الأدبي؛ وافتتاحه لكي يكون مسمّى تراثيّاً وأدبياً فاعلاً، عن رؤية عميقة، ليكون هذا المجلس، الذي يأخذ وجوده ومكانته عند المثقفين من قدمه وأصالته وتخريجه لأسماء أدبيّة شعريّة مهمّة، ذا دور فاعل تتأطّر خلاله الدراسات والأمسيات والندوات والمخطوطات النادرة التي يمكن الاشتغال عليها وقراءتها بعين توثيقيّة جماليّة، وهو ما أعلنه صاحب السّمو حاكم الشارقة، في حفل افتتاحه، إيذاناً بفترة قريبة تزدهر فيها الحركة الثقافيّة ذات الارتباط بالمسمّى، وأيضاً ذات العلاقة بالشارقة والإمارات بشكلٍ عام.
 
وفي ضوء هذه الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، يفتتح مجلس الحيرة الأدبي أول نشاطاته وفعالياته بندوة "الأدوات الشعرية والموروث الأدبي لشعراء وأدباء الحيرة"، يصاحبها قراءات شعرية، الإثنين 25 فبراير 2019م.
 
ويشارك في الفعالية، الكاتبة شيخة الناخي بورقة بحثية بعنوان "تاريخ أدباء وشعراء الحيرة"، والدكتورة مريم الكتبي بورقة بحثية بعنوان "مدرسة الحيرة في الشعر". 
 
وتقدم الشاعرتان زينب البلوشي، ومهرة الياسي مجموعة من القصائد احتفاء بأولى التظاهرات الثقافية في المجلس. 
 
كما ينظم المجلس الأربعاء 20 فبراير، بمقره أمسية شعرية تعريفية بدور المجلس وبرامجه، يستضيف فيها كوكبة من شعراء الإمارات؛ هم: علي القحطاني، وعبد الله الجابري، وسعود المصعبي، وعيضة بن مسعود، وعتيق خلفان الكعبي، وحمدان السماحي، وأحمد الزرعوني، وعلي المهيري.