ضمن اتفاقية

"لغتي" و"سلامة الطفل" تطلقان قصصاَ لتعزيز ثقافة الأمان لدى الصغار

  • الثلاثاء 12, فبراير 2019 في 1:15 م
  • بدرية آل علي وهنادي صالح اليافعي خلال توقيع الاتفاقية
  • شعار لغتي
Next Previous
وقعت مبادرة لغتي وإدارة سلامة الطفل اتفاقية تعاون، لتعزيز ثقافة السلامة والأمان لدى الأطفال في المدارس الحكومية بالشارقة، بتحويل 6 قصص أصدرتها إدارة سلامة الطفل إلى قصص إلكترونية.
الشارقة 24:
 
أبرمت مبادرة لغتي، المبادرة التعليمية الرامية إلى دعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية لأطفال وطلاب مدارس الشارقة، وإدارة سلامة الطفل، التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة، اتفاقية تعاون، لتعزيز ثقافة السلامة والأمان لدى الأطفال في المدارس الحكومية بالشارقة.
 
وتهدف الاتفاقية، التي وقعتها كلٌ من بدرية آل علي مديرة مبادرة "لغتي"، وهنادي صالح اليافعي مدير إدارة سلامة الطفل، إلى تعزيز التعاون المشترك بين الطرفين، وتوحيد جهودهما بما يعود بالنفع والفائدة على أطفال الشارقة. 
 
واتفق الطرفان على تضافر جهودهما في نشر الرسائل التوعوية لإدارة سلامة الطفل، من خلال تطبيق "حروف" الذكي، البرنامج التعليمي المبتكر الذي طورته شركة "حروف" التعليمية، التابعة لمجموعة "كلمات" للنشر، خصيصاً لمبادرة لغتي.
 
وبموجب الاتفاقية، ونظراً لحرص الطرفين على توظيف التكنولوجيا والاستفادة منها في تعزيز الوعي بسلامة الأطفال، وتعريف الصغار بأهمية سلامتهم بطريقة جذابة ومحببة، سيتم تحويل 6 قصص أصدرتها إدارة سلامة الطفل، إلى قصص إلكترونية، وضمها إلى قائمة قصص تطبيق "حروف" الذكي المخصص للمرحلة الخامسة والسادسة من مبادرة لغتي للصفين الرابع والخامس الابتدائي.
 
وكانت الإدارة قد أصدرت النسخ المطبوعة من القصص الثلاث الأولى باللغتين العربية والبريل، ضمن فعاليات مهرجان الشارقة القرائي للطفل في دورته العاشرة، وستصدر القصص الثلاث المتبقية خلال الدورة الـ 11 من المهرجان عام 2019، وتشمل القصص "جدتي شجرة" للكاتبة صباح ديبي، ورسوم سيلفيا فيفانكو، و"البطة طمطم" للكاتبة سحر نجا، والرسام فادي فاضل، و"اليربوع الصغير" للكاتبة ريم القرق ورسوم الفنانة رنا قدري، و"نزهة في السوق" للكاتبة صباح ديبي ورسوم فادي فاضل، و"مسعود البطل" للكاتبة سحر نجا ورسوم فادي فاضل، و"سباق الصباح"، للكاتبة ريم القرق ورسوم فادي فاضل.
 
وقالت بدرية آل علي مدير مبادرة لغتي: "ينصب عملنا في مبادرة لغتي على غرس حب اللغة العربية في نفوس الأجيال الجديدة، وبحكم النتائج التي توصلنا إليها من خلال تجربتنا، التي أكدت لنا أن مخاطبة جيل اليوم من الأطفال عبر الأدوات العصرية والتكنولوجيا الذكية تساهم بشكل كبير في تفاعلهم مع الرسائل المراد توصيلها إليهم، ما دفعنا إلى العمل مع شركائنا في إدارة سلامة الطفل لتوظيف برنامج "حروف" في بث رسائل توعوية ومفيدة".
 
من جانبها، قالت هنادي صالح اليافعي مدير إدارة سلامة الطفل: "إن تحويل مجموعة إصدارتنا الورقية التوعوية إلى قصص إلكترونية، ليتم تضمينها في الأجهزة اللوحية التي تستخدمها مبادرة لغتي، يأتي تجسيداً لإيماننا بأهمية تكامل العمل المؤسسي لخدمة الأهداف والاستراتيجيات المشتركة، وسعينا الدائم للوصول إلى الطفل بشتى الوسائل التعليمية، والتربوية، والترفيهية التفاعلية، خاصةً في ظل تنامي تأثير التكنولوجيا على سلوكيات الأطفال، لا سيما وأنها باتت اليوم في متناول الصغار، ويقضون معها أوقاتاً طويلة، متزودين بمعارفها ومستمتعين بها كوسائل للترفيه".