أمام 3500 علامة أزياء عالمية

باريس تختار "إرثي للحرف المعاصرة" لعرض "التلي"

  • الثلاثاء 12, فبراير 2019 في 11:39 ص
خلال الفترة من 12 إلى 14 فبراير الجاري، اختار "ميزون ديكسيبسيون"، المعرض الفرنسي الحصري المتخصص بالحرف التقليدية العالمية، مجلس إرثي للحرف المعاصرة التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، ضمن قائمة 25 مؤسسة وورشة فنيّة عالمية متخصصة في الصناعات الحرفية وتقنياتها، تعرض منتجاتها في العاصمة الفرنسية باريس أمام 3500 علامة أزياء عالمية
الشارقة 24:
 
اختار "ميزون ديكسيبسيون" (Maison D’Exceptions)، المعرض الفرنسي الحصري المتخصص بالحرف التقليدية العالمية، مجلس إرثي للحرف المعاصرة التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، ضمن قائمة 25 مؤسسة وورشة فنيّة عالمية متخصصة في الصناعات الحرفية وتقنياتها، تعرض منتجاتها في العاصمة الفرنسية باريس أمام 3500 علامة أزياء عالمية، خلال الفترة من 12 إلى 14 فبراير الجاري.
 
وتشكل مشاركة مجلس إرثي في هذه الفعالية العالمية، الحضور العربي الوحيد في "ميزون ديكسيبسيون"، ويعد واحداً من 6 مؤسسات تشارك للمرة الأولى فيها. 
 
ويعرض المجلس 50 تصميماً من حرفة التلّي الإماراتية التقليدية، عمل مجلس إرثي على تطويرها أبدعتها بالتعاون مع الحرفيات الإماراتيات، ضمن برنامج "بدوة" للتنمية الاجتماعية التابع للمجلس.
 
ويأتي "ميزون ديكسيبسيون" ضمن فعاليات معرض الأقمشة ومنتجات الأزياء "بروميير فيزيون" (Première Vision)، الذي يضم الصناعات الرئيسية التي تزود قطاع الأزياء بالمواد الأولية والخدمات وذلك ضمن 6 أقسام مخصصة للخيوط، والأقمشة، والجلود، والإكسسوارات، والتصميم، والتصنيع.
 
وأكدت ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، أن مجلس إرثي سيكون حاضراً بقوة في هذه الفعالية العالمية المهمة لعرض الحرف الإماراتية أمام كبرى العلامات التجارية العالمية في صناعة الأزياء، مشيرةً إلى أن هذه المشاركة تشكل إضافةً قيّمة إلى سجل مشاركات المجلس في المعارض الإقليمية والدولية لإبراز جمال وعراقة الحرف اليدوية التقليدية الإماراتية، وتمثل كذلك خطوة مهمةً لدعم الحرفيات الإماراتيات وفتح آفاق واعدة أمامهنّ لإيجاد أسواق جديدة لمنتجاتهنّ. 
 
وثمنت بن كرم دعم ورعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، المؤسسة والرئيسة الفخرية لمجلس إرثي، لمواصلة العمل على تحقيق رسالة المجلس في تمكين الحرفيات الإماراتيات مهنيّاً واجتماعياً ودعمهنّ لتوفير مصادر دخل مستدامة لهن من خلال حرفهن.
 
ونوهت بن كرم إلى أن اختيار مجلس إرثي حصرياً على مستوى العالم العربي للمشاركة في "ميزون ديكسيبسيون" مع نخبة من المؤسسات المتخصصة في صناعة الحرف اليدوية في العالم، دليل على المستوى الرفيع والقيمة الفنيّة والجمالية العالية والاحترافيّة التي تميّز عمل الحرفيّات في برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية، وتصاميمهنّ المبتكرة. 
 
وتكمن أهمية المعرض فيما يقدمه من ابتكارات وتقنيات جديدة في صناعة الحرف اليدوية، باعتبارها أدوات فاعلة للتعبير عن المهارات الإبداعية وتقديم منتجات متميزة في السوق.