فتاوى: ما حكم إكمال بلع اللقمة أو شرب الماء وقت الأذان الثاني للفجر؟

  • السبت 27, يونيو 2015 في 11:36 م
هنا تجدون الإجابات الموثوقة على أسئلتكم، يجيب عليها قسم الوعظ في دائرة الشؤون الإسلامية بالشارقة.

الشارقة 24:

توافق وقت الأذان الثاني أثناء التسحر

•    السؤال:

أحيانا يوافق وقت الأذان الثاني وأنا ما أزال أتسحر، فأقوم في بعض المرات بإكمال اللقمة أو شرب الماء لتعلق نفسي بالطعام، وأحيانا يراودني الشك فأخاف على صيامي فأترك الأكل، فما هو الصواب؟ وهل يجب علي قضاء ما مضى من الأيام التي أكلت فيها اثناء الأذان؟

•    الجواب:

هذه المسألة لها حالتان:

1 - أن يكون أذان المؤذن قبل الوقت، وفي هذه الحال لا إشكال في جواز الأكل حتى يتحقق من طلوع الفجر لقوله تعالى: (وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر).

2 - أن يكون أذان المؤذن على الوقت، وهذه الحالة بين النبي صلى الله عليه وسلم حكمها بقوله: (إذا سمع أحدكم النداء والإناء على يده، فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه).

فهذا الحديث واضح في الرخصة لمن سمع النداء في هذه الحالة المخصوصة أن يُتم شرابه أو لقمته.

وهذا من تيسير الإسلام ومراعاته للنفسيات وتعلقها بالطعام والشراب، حيث لم يأمر بإخراج الطعام او الشراب من الفم، فإن النفس تبقى متعلقة بالطعام ولهذا قال صلى الله عليه وسلم في آخر الحديث: (حتى يقضي حاجته منه).

وبناء على ما تقدم فلا قضاء على السائل ونسأل الله له القبول.

 

المصدر: قسم الوعظ - دائرة الشؤون الإسلامية