يجسد خصال زايد

66 فتاة من منتسبات سجايا الشارقة يتألقن في أوبريت "مازال بيننا"

  • الجمعة 09, نوفمبر 2018 في 6:12 م
تزامناً مع عام زايد، قدمت مؤسسة سجايا فتيات الشارقة، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، عرضاً مسرحياً حمل عنوان "مازال بيننا"، وذلك على مسرح قصر الثقافة أمس الأول، الخميس.
الشارقة 24:
 
قدمت مؤسسة سجايا فتيات الشارقة، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، عرضاً مسرحياً حمل عنوان "مازال بيننا"، تزامناً مع عام زايد، وذلك على مسرح قصر الثقافة أمس الأول، الخميس، تناول شخصية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وخصاله وقِيَمه التي بنى الدولة عليها وزرعها في نفوس شعبه.
 
ويجسد العرض، الذي جاء على شكل أوبريت غنائي، معاني الحب والوفاء التي يكنها أبناء المجتمع الإماراتي للقائد المؤسس، الذي لطالما أولى اهتمامه للشباب، وأكد على أهمية بناء جيل من القيادات الشابة، المتمسكة بالأصالة وقيم الانتماء والهوية الوطنية إلى جانب مواكبتها لروح العصر وسيرها في ركب الحضارة والتقدّم. 
 
وشارك في العرض، الذي شهدت لوحاته المسرحية والغنائية تفاعلاً كبيراً من قبل جمهور مسرح قصر الثقافة العاشق للفن المسرحي، 66 فتاة من منتسبات سجايا الشارقة، اللواتي برعن في إلقاء أشعار مُعبِّرة عن نهج المغفور له الشيخ زايد. 
 
وروت الأشعار، قصة كفاح متواصل وعزيمة عظيمة علمت أبناء الإمارات تقديم الأفضل ودفعتهم دوماً إلى العمل والبناء والإخلاص من أجل رفعة الوطن، وأبرزت مواقف القائد باني الاتحاد الذي حوّل الصحراء إلى واحة خضراء وجعل من الإمارات نموذجاً استثنائياً في المنطقة.
 
ولعل ما ميز الأوبريت أنه كان نتاج مجهود متكامل وخاص بمنتسبات سجايا فتيات الشارقة، فهو من تأليف هاجر يوسف، وشهلاء طه، أما الأشعار والأغاني والألحان فهي من تأليف الشابة فاطمة محمد حسن المراشدة، بينما تولت الإخراج سندريلا حسن إلى جانب عدد من الفتيات الموهوبات اللواتي ساعدن في عملية الإخراج.
 
وأكدت الشيخة عائشة خالد القاسمي، مدير سجايا فتيات الشارقة، أهمية المسرح في تطوير أدوات التعبير عن الهوية الوطنية وتجسيد مشاعر الانتماء بشكل إبداعي يهذب الوجدان ويرتقي بالحس الفني.
 
وأشارت إلى أن توجيه الفتيات نحو الفن المسرحي يأتي في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، بنشر الثقافة المسرحية بين أبناء المجتمع باعتبارها تجربة مميزة تحمل أبعاداً فكرية وثقافية وإنسانية وجمالية، وتثري التجارب الفنية في نفوس الأجيال الجديدة.
 
ولفتت شيماء الشحي رئيس لجنة التنظيم والإشراف على الأوبريت، إلى أن الفتيات اللواتي أنجزن العرض بذلن جهوداً كبيرةً على مدى شهرين، حيث شكّل العمل بالنسبة لهن تحدياً كبيراً لإخراجه بأفضل صورة ممكنة.
 
وعبرت، فاطمة العامري، منسق لجنة الاتصال المؤسسي للأوبريت، عن فخرها بالدور الكبير الذي تبذله إمارة الشارقة في دعم الثقافة والفنون، مضيفة أن الأوبريت أراد أن يوصل رسالة مفادها أن أبناء الإمارات ماضون في نهج الشيخ زايد، الذي رسم لهم المستقبل وهو يضع حجر الأساس لطموحه الذي أصبح طموح جميع الإماراتيين.
 
وفي حديثها عن تجربتها المسرحية، أكدت زينب عيسى الملا إحدى الممثلات التي شاركت في العرض، عشقها للمسرح وكواليسه على الرغم من صغر سنها، لأنه يسرد القصص الملهمة والأفكار والرسائل الهادفة.
 
وأضافت: الوقوف على خشبة المسرح يحتاج إلى إرادة، وتجربتي هنا أكسبتني خبرة ومهارة أسهمتا في صقل موهبتي التمثيلية.
 
من جهتها، ذكرت شهلاء الخاجة إحدى مؤلفات العمل والمخرجة المنفذة، أن هذا العرض يشجع على الفن الهادف، وينمي مواهب الفتيات ويدفعهن إلى تطوير قدراتهن لتحقيق طموحهن في الوصول إلى أعلى المستويات الثقافية والفنية.