بالنصف الأول

381 مستفيداً من دورات القرآن الكريم بدار زايد للثقافة الإسلامية

  • الأحد 16, سبتمبر 2018 في 4:45 م
  • جانب من الدورات
استفاد 381 مهتدياً جديداً من دورات القرآن الكريم، التي أقامتها دار زايد للثقافة الإسلامية، خلال النصف الأول من العام الجاري، في أبوظبي وعجمان والعين.
الشارقة 24:
 
أكدت الدكتورة نضال محمد الطنيجي المدير العام لدار زايد للثقافة الإسلامية، أن دورات القرآن الكريم تهدف إلى التعريف بجوهر الثقافة الإسلامية وبماهية الدين الحنيف، من حيث ترسيخ مفاهيمه، وربط المهتدين الجدد بكتاب ربهم وتنوير بصائرهم به وتعظيمه في نفوسهم، وتوريث القيم، والتوجيه السليم للتفكير، وتهذيب السلوك، من خلال تعليم وحفظ كتاب الله، وفهم واستيعاب معانيه، بخطاب وسطي معتدل، يحث على قيم التسامح، والرحمة، والحوار، والتعاون على الخير بين سائر بني البشر.
 
وأوضحت الطنيجي، أن عدد المستفيدين من المهتدين الجدد لدورات القرآن الكريم، خلال النصف الأول من العام الجاري، بلغ في مركزها الرئيس بالعين وفرعيها بأبوظبي وعجمان، 381 مستفيداً من مجموع 521 مسجلاً في الدورات، منهم 118 في مركز العين، و203 بأبوظبي، و60 بعجمان.
 
وأشارت الطنيجي، إلى أن عدد دورات القرآن الكريم، التي تم تنفيذها خلال النصف الأول من العام الجاري، في المركز الرئيس بالعين بلغ 22 دورة، وفي أبوظبي 34 دورة، وفي عجمان 76 دورة.