بإقامة الموائد والجلسات والتزاور

أهالي دبا الحصن يتمسكون بتراث الأجداد في رمضان

  • الأربعاء 13, يونيو 2018 في 12:00 ص
تحتفظ مدينة دبا الحصن بخصوصيتها في شهر رمضان المبارك، فيما يتمسك الأهالي بتراث الأجداد، كإقامة موائد الإفطار والجلسات الرمضانية والتزاور طوال الشهر الفضيل.
الشارقة 24 - وليد الشيخ:
 
ضمن سلسلة تحقيقات "رمضان الشارقة"، تتواصل جولاتنا الميدانية لرصد مظاهر الشهر الكريم في مدن المنطقة الشرقية، لاستعراض أبرز ما يميزها في رمضان.
 
في مدينة دبا الحصن، جالت عدسة "الشارقة 24"، أنحاء المدينة وأبرز معالمها التي تجلت فيها روح الشهر، ونسماته النورانية، فمن شارع العقد الفريد إلى شارع الكورنيش، مروراً بقناة دبا الحصن المائية، برزت أجواء الشهر الفضيل بسكينته المعهودة.
 
أضواء رمضان زادت المدينة بهاءً فوق بهائها، وأصوات التكبيرات تصدح من أبواق المساجد، جامعة الأهالي من العباد الطامعين في نيل رضا الله عز وجل وغفرانه.
 
ويؤكد محمد راشد رشود، رئيس مجلس أولياء أمور الطلبة في مدينة دبا الحصن، أن لدبا الحصن خصوصيتها في رمضان، حيث ما زالت العادات الاجتماعية مستمرة، مثل تزاور الأهالي، وإعداد موائد الإفطار الجماعية، لافتاً إلى العديد من المظاهر التي توارثها الأهالي عن الآباء والأجداد.
 
ويشير إلى مظهر آخر لا يحيد الأهالي عنه في رمضان، وهو عقد الجلسات الرمضانية طوال أيام الشهر، لتبادل أطراف الحديث والتحاور حول أوضاعهم، وتتنوع النقاشات بين الماضي والحاضر، فيما تعج المساجد بالمصلين، لأداء صلواتهم في أجواء إيمانية.