بعد معرضي كوريا وإيطاليا

العامري: "الشارقة لرسوم كتب الأطفال" الثالث عالمياً

  • الثلاثاء 17, أبريل 2018 في 12:13 م
  • سعادة أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب
أفاد سعادة أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب بأن معرض رسوم كتب الأطفال سيشهد طاولة اجتماعات تجمع الرسامين ودور النشر لبيع حقوق رسوماتهم، ما يؤكد ريادة المعرض الذي أصبح يحتل المرتبة الثالثة على مستوى العالم بعد معرضي كوريا الجنوبية وإيطاليا.

الشارقة 24 – وام:

أكد سعادة أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب أن مهرجان الشارقة القرائي للطفل أصبح منذ انطلاقته وحتى الدورة العاشرة التي ستنطلق، الأربعاء، في مركز أكسبو الشارقة تحت شعار "مستقبلك على بُعد كتاب" يعتبر علامة فارقة في صناعة أدب الطفل ليس على المستوى المحلي فحسب، بل على المستوى العالمي أيضاً من خلال معرض رسوم كتب الأطفال الذي دعا إلى تنظيمه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة و قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة ما أدى إلى اكتشاف رسامين كتب أطفال إماراتيين أسهموا في تعزيز الثقافة الإماراتية في مختلف المحافل المتخصصة على المستويين العربي والعالمي.

وقال سعادته أن معرض رسوم كتب الأطفال سيشهد هذا العام في دورته السابعة و للمرة الأولى طاولة اجتماعات تجمع الرسامين و دور النشر لبيع حقوق رسوماتهم، ما يؤكد ريادة المعرض الذي أصبح يحتل المرتبة الثالثة على مستوى العالم بعد معرضي كوريا الجنوبية وإيطاليا، مشيراً إلى أن الدورة الجديدة للمعرض تقدم لها 54 دولة وعقب فرز الأعمال من قبل لجنة التحكيم تم اختيار مشاركة 32 دولة تعرض 355 عملاً فنياً لـ 104 فنانين وتسجل دولة الإمارات العربية المتحدة هذا العام المشاركة الأكبر في تاريخ هذا المعرض الاحترافي حيث يصل عدد الرسامين المشاركين منها إلى 12 رساماً فيما يبلغ عدد الرسامين العرب المشاركين نحو 29 رساماً، إضافة إلى 67 رساماً من بقية دول العالم .

وأشار إلى أن هيئة الشارقة للكتاب تحرص على إضافة كل ما هو جديد و مبتكر في كل دورة من دورات المهرجان وستكون الدورة الجديدة للمهرجان مختلفة تماماً عن الدورات السابقة - دورة استثنائية - من حيث التنظيم و الفعاليات حيث سيتم توزيع أماكن الورش التدريبية بين أجنحة دور النشر حرصاً على زيادة جماهيرية الورش وتقريب الأطفال من المواد المعرفية المكتوبة لكل ورشة وتمكين أولياء الأمور من الاستمتاع أكثر بفعاليات المهرجان إلى جانب أطفالهم، لافتاً إلى أن وزارة التربية والتعليم تشارك للعام الثاني على التوالي في مهرجان الشارقة القرائي للطفل من خلال تنظيمها معرضاً خاصاً بها يشغل قاعة كاملة تعرض من خلاله أحدث الوسائل التعليمية للقراءة وأدب الطفل.

ويشهد المهرجان هذا العام مشاركة 134 دار نشر من 18 دولة عربية وأجنبية و 2600 فعالية و يستضيف 286 ضيف من 121 دولة من مختلف دول العالم على مدار 11 يوماً و سيقدم لزواره معرض "آلة المستقبل" الذي تم استحدثاه هذا العام لينضم إلى سلسلة الفعاليات والأنشطة التي يتضمنها المهرجان بهدف فتح الآفاق الرحبة أمام الأطفال والأجيال الجديدة واطلاعهم على مستقبل العلوم والمعارف حيث يقدّم تصورات ونماذج بصرية ضمن عروض بصرية حيّة لأبرز ملامح التكنولوجيا المتقدمة في العصر الرقمي إلى جانب ما يستعرضه من نماذج تعرّف بأساسات الذكاء الاصطناعي ومبادئ عمل وصناعة الآليين (الروبوتات) وسيمنح المعرض زواره فرصة اكتشاف عوالم التقنية الحديثة المتقدمة.

وسيقدم المهرجان أيضاً معرض "الكتب ثلاثية الأبعاد" الذي يستعرض 250 كتاباً مجسّماً من مقتنيات "مركز الكتاب ثلاثي الأبعاد" في مدينة فورلي الإيطالية، كما يستضيف نخبة من الكتاب والفنانين العرب و الأجانب، إضافة إلى العديد من العروض المسرحية والفنية العالمية الهادفة إلى غرس القيم الإنسانية النبيلة في نفوس الصغار ومنها مسرحيتيّ " توتا والقردة شيتا " و" جزيرة كيدز إيريا " من الكويت وعروض الصور المجسمة " هارا هيروكي "... إلى جانب مقهى التواصل الاجتماعي الذي يشهد مشاركة نخبة من مشاهير ومؤثري مواقع التواصل الاجتماعي صغاراً وكباراً يسعون الى إثراء الحصيلة المعرفية للأطفال من خلال تقديم معلومات شيّقة ومفيدة وتعزيز الوعي حول التهديدات والمخاطر التي تترتب على تبادل المعلومات عبر مواقع التواصل الاجتماعي وطرق الاستخدام الصحيح والآمن لهذا المواقع وغيرها من المعلومات، إضافة إلى تنظيم مسابقات في الشعر و الابتكار.

كما يشهد الحدث تنظيم مجموعة من حفلات توزيع الجوائز بما فيها حفل توزيع جوائز الشارقة لكتاب الطفل وحفل توزيع جائزة الشارقة لكتب الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة إلى جانب توزيع جوائز معرض الشارقة لرسوم كتب الطفل الذي يقام بالتوازي مع المهرجان كل عام.

وأكد سعادة أحمد بن ركاض العامري في ختام حديثه أن قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي أوصت في ختام الدورة العاشرة من مهرجان الشارقة القرائي للطفل بالخروج بنتائج هامة تثري المشهد الثقافي للطفل في الدولة فهي تحرص على ايجاد أطفال مبدعون في الكتابة (روايات – شعر و غيرها .. من المواهب الأدبية) أطفال يتركون بصمة في ميدان الثقافة الإماراتية العربية والإسلامية وصولاً إلى العالمية.