في إطار فعاليات البيت الثقافية

تواصل فعاليات بيت الشعر في نواكشوط ضمن مبادرة حاكم الشارقة

  • الأحد 14, يناير 2018 في 5:08 م
  • بيت الشعر في نواكشوط
تنفيذاً لمبادرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بإنشاء بيوت الشعر في مختلف الدول العربية، استهل بيت الشعر في نواكشوط برنامجه الثقافي لهذا العام 2018 بتنظيم أمسية شعرية أحياها الشاعر محمد محمود دحمان.
الشارقة 24 – وام:
 
استهل بيت الشعر في نواكشوط برنامجه الثقافي لهذا العام 2018 بتنظيم أمسية شعرية أحياها الشاعر محمد محمود دحمان وسط حضور كثيف من الجماهير العامة ومن شخصيات أدبية ونخبوية.
 
يأتي ذلك في إطار فعاليات البيت الثقافية تنفيذاً لمبادرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بإنشاء بيوت الشعر في مختلف الدول العربية.
 
وتهدف بيوت الشعر إلى استمرار الفعاليات الثقافية ودعم الشعراء ورفد الساحة الثقافية بجديد الشعر والشعراء من قصائد ومواد نقدية شعرية خصوصا المدن والقرى التي يهتم سكانها بالشعر.
 
وتميزت الأمسية الشعرية الحاشدة التي قدمها الشاعر الأمجد محمد المامي بكونها أحد أكثر أماسي البيت حضوراً جماهيرياً.
 
وأعرب الشاعر محمد المحبوبي المنسق الثقافي لبيت الشعر في نواكشوط في كلمته خلال الأمسية عن شكره وتقديره لصاحب السمو حاكم الشارقة على مبادرته إنشاء بيوت للشعر التي صارت منارات تنوير في الوطن العربي.
 
وأشار المحبوبي إلى أن هذه المبادرة تعد خطوة رائدة في المشروع الثقافي الذي ترعاه إمارة الشارقة للرقي بالثقافة العربية ودعمها بمشاريع نوعية لصالح المبدعين.
 
وأكد أن الحضور الكبير لهذه الأمسية دليل على نجاح تجربة بيوت الشعر واستقطابها للاهتمام.
 
وقرأ محمد محمود دحمان سبع قصائد رسمت خارطة لبيئته الشعرية وذلك من خلال نصوص "قميص يوسف" و"إلى المرابطين" و"أنت شنقيط" و"طائر الفينيق" و"هديل الشعر" و"رسالة منها إلى صديق" و"حديث المرايا" وتنوعت مضامين هذه القصائد بين هم الوطن والأمة والهم الذاتي.