الأولى من نوعها عن الجائحة

"الثقافة" بأبوظبي تصدر قصة "نورة والكورونا" الموجهة للأطفال

  • السبت 04, يوليو 2020 02:23 م
  • "الثقافة" بأبوظبي تصدر قصة "نورة والكورونا" الموجهة للأطفال
أطلقت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، على منصتها الرقمية، حكاية جديدة للأطفال بعنوان "نورة والكورونا"، التي تعدّ الأولى من نوعها في زمن جائحة، لمؤلفتها سارة عبدالله الشامسي وشاركتها بالرسوم الفنانة أسماء الرميثي، كما تعمل الدائرة على إصدار القصة وطباعتها ورقياً قريباً.
الشارقة 24:

أصدرت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، قصة جديدة للأطفال بعنوان "نورة والكورونا" لمؤلفتها سارة عبدالله الشامسي وشاركتها بالرسوم الفنانة أسماء الرميثي. 

وتتوفر القصة التي تعدّ الأولى من نوعها في زمن جائحة كورونا بشكل مجاني للقُرّاء على منصات دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي الرقمية، إلى جانب عمل الدائرة على إصدارها وطباعتها ورقياً قريباً.

وتركز قصة "نورة والكورونا" التي تقع في 21 صفحة على الجانب التوعوي الذي يتماشى مع الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها دولة الإمارات للحدّ من انتشار وباء "كورونا" عبر سردها لحكاية "نورة" الفتاة الكسولة التي تُظهر انزعاجها من الذهاب إلى المدرسة والاستيقاظ بشكل مبكّر، وتميل إلى العطلة الصيفية كونها تحب النوم والاسترخاء إلى أن يظهر الوباء.

وتقدم المؤلفة سارة الشامسي وصفاً مبسّطاً عن الوباء يناسب وعي الأطفال، مع تبيان أعراض المرض وأساليب الوقاية من الإصابة بطريقة صحيحة ووفق الإجراءات الوقائية المتخذة في الدولة، كل ذلك ضمن حبكة محكمة تظهر تأثير هذه التدابير الوقائية على اغلاق المدارس والأماكن العامة، والتباعد الاجتماعي، مما دفع بطبة القصة إلى تغيير سلوكها بالاعتماد على نفسها ومساعدة الآخرين.

وتظهر القصة أيضاً التفاعل المجتمعي  وتقدير جنود الصف الأول من أطباء وممرضين ورجال شرطة وأمن ومتطوعين، إلى جانب جهود القيادة الرشيدة في الحد من انتشار الوباء.