بأفضل فيلم كوميدي غنائي

"وانس أبون" لتارانتينو و"فيلم 1917"يتألقان بحفل جوائز غولدن غلوب

  • الإثنين 06, يناير 2020 11:24 ص
تألق فيلما "وانس ابون ايه تايم... إن هوليوود" لكوانتين تارانتينو، وفيلم "1917" الدرامي التاريخي من إخراج سام منديس مساء الأحد، خلال حفل توزيع جوائز غولدن غلوب، التي تطلق موسم المكافآت الهوليوودية.
الشارقة 24 - أ.ف.ب:

خلال حفلة توزيع جوائز غولدن غلوب التي تطلق موسم المكافآت الهوليوودية، تألق فيلما "وانس ابون ايه تايم... إن هوليوود" لكوانتين تارانتينو وفيلم "1917" الدرامي التاريخي من إخراج سام منديس مساء الأحد .

وأصيبت منصة "نتفليكس" للبث التدفقي التي كانت تهيمن على الترشيحات مع 34 ترشيحاً بخيبة أمل مع نيلها جائزة غولدن غلوب واحدة في الفئات السينمائية، مع فوز لورا ديرن التي توجت أفضل ممثلة في دور ثانوي عن فيلم "ماريدج ستوري"، الذي خاض الأمسية مع ستة ترشيحات.

ونال كوينتين تارانتينو جائزة أفضل فيلم كوميدي/غنائي، وأفضل سيناريو عن فيلم يتغنى فيه بهوليوود الستينات، وبسينما طفولته.

وفاز براد بيت جائزة أفضل ممثل في دور ثانوي عن الفيلم نفسه، لكن "وانس ابون ايه تايم..إن هوليوود" لم يحقق الثلاثية إذ أن ليوناردو دي كابريو لم ينل جائزة أفضل ممثل في فيلم كوميدي/غنائي، التي كانت من نصيب تارون إيغرتون لتأديته دور إلتون جون في "روكيتمان".

وكان الفائز الأكبر الآخر في الأمسية فيلم "1917" من إخراج البريطاني سام منديس، الذي "فوجئ" بالفوز.

وقد نال الفيلم الدرامي المكرس للحرب العالمية الأولى، جائزتي أفضل فيلم درامي وأفضل مخرج، ويدور الفيلم حول قصة جنديين بريطانيين شابين تاها في النزاع، وباتا مكلفين مهمة شبه مستحيلة.

وقد فاز سام منديس بجائزة أفضل مخرج رغم منافسة مخرجين كبار آخرين من أمثال تارانتينو، ومارتن سكورسيزي في "ذي آيريشمان" من إنتاج "نتفليكس"، الذي خرج خالي الوفاض رغم ترشيحه في 5 فئات.

ويستمر التصويت لترشيحات جوائز أوسكار حتى الثلاثاء ما قد يدفع بعض أعضاء الأكاديمية الأميركية لفنون لسينما وعلومها إلى انتظار نتائج جوائز غولن غلوب للإدلاء بصوتهم.

وعلى ضوء ذلك، يكون يواكين فينيكس عزز موقعه كأوفر الممثلين حظا لنيل جائزة أوسكار، بعدما فاز بغولدن غلوب أفضل ممثل في فيلم درامي عن تأديته بقوة دور عدو باتمان اللدود في "جوكر".

وعلى صعيد الممثلات، نالت رينيه زيلويغر جائزة أفضل ممثلة في فيلم درامي، عن تأديتها دور جودي غارلاند في فيلم "جودي"، أما جائزة أفضل ممثلة في فيلم كوميدي/غنائي فكانت من نصيب الأميركية من أصل آسيوي أوكوافينا في دور بيلي في فيلم "ذي فارويول"، حول عائلة صينية تجتمع مجدداً بعد مأساة.

وحصد "باراسايت" للكوري الجنوبي بونغ حون-هو جائزة أفضل فيلم أجنبي.

وعلى صعيد التلفزيون، تفوق مسلسل "ساكساشن" من إنتاج محطة "إتش بي أو" على "ذي كراون" لمنافستها "نتفليكس" التي اكتفت بجائزة للممثلة أوليفيا كولمان في دور الملكة إليزابيث الثانية.

وتوج مسلسل بريطاني آخر هو "فليباغ" من إنتاج "أمازون" أفضل مسلسل كوميدي/غنائي، ونالت فيبي والر-بريدج التي تقف وراء فكرة المسلسل بجائزة أفضل ممثلة أيضاً.