خلال ندوة في "الشارقة القرائي"

التربوية همسة يونس: الحوار هو الحل الجذري لجميع مشاكل الأطفال

  • الجمعة 21, أبريل 2017 في 3:28 م
  • همسة يونس أثناء حديثها في الندوة
قالت همسة يونس الكاتبة والمدربة التربوية، إن الحوار مع الأطفال واليافعين هو أساس التربية الصحيحة، وأنه الحل الجذري لجميع المشاكل التي تصدر عن الصغار في مراحل طفولتهم المختلفة.

الشارقة 24:

أكدت الكاتبة والمدربة التربوية همسة يونس، أن الحوار مع الأطفال واليافعين هو أساس التربية الصحيحة، وأنه الحل الجذري لجميع المشاكل التي تصدر عن الصغار في مراحل طفولتهم المختلفة.

جاء ذلك خلال الجلسة التفاعلية، التي أقيمت، مساء الخميس، بمركز إكسبو الشارقة، ضمن البرنامج الثقافي المصاحب للدورة التاسعة لمهرجان الشارقة القرائي للطفل.

وبوصفها مدربة وخبيرة في الحقل التربوي، قدمت همسة يونس خلال الجلسة، التي حملت عنوان "الطفل العنيد"، حزمة من النصائح والارشادات التي يتوجب على الآباء والأمهات الالتزام بها أثناء تعاملهم مع أطفالهم، وعرّفت يونس العناد عند الطفل بأنه الرفض والاعتراض المستمر الذي يبديه الطفل حيال كل ما يطلب منه فعله.

وحول أنواع العناد قالت همسة:" للعناد نوعان، هما؛ العناد الطبيعي وهو الذي يلازم الطفل في العادة من عمر 2-7 سنوات، والعناد غير الطبيعي أو المرضي، وهو الذي يصيب الطفل كنتيجة حتمية لسوء تعامل الوالدين مع ظاهرة العناد الطبيعي، فالتعامل الخاطئ معه، والتهديد والعقاب المستمر، والمعاملة القاسية التي تمارس ضد الطفل، تجعله أكثر حماساً لمحاكاة هذه الأساليب داخل الأسرة وفي المدرسة".

ولفتت همسة، إلى خطورة الشجار الدائم بين الأب والأم، وتمسك كل منهما برأيه، وعدم انتهاج أسلوب حوار لإيجاد حد أدنى من الاتفاق، على نفسية الطفل، والذي حين يكثر حدوثه يصبح الطفل أكثر عدوانية ومصدر ازعاج لكل ما يحيط به.

وأشارت همسة، إلى أن الطفل العنيد يتمتع دائماً بشخصية قوية، ويلجأ دائماً إلى الاستقلالية وفرض آرائه، مؤكدةً أن ذلك أمر طبيعي وغير مقلق في مراحل معينة من العمر، لافتة إلى أن التعامل الصحيح مع هذه السلوكيات يتمثل في منح الطفل مزيد من التقدير والاحترام، وتقديم النصائح والارشادات له في قالب من الحب والحزم معاً. 

وحول المراحل التي تظهر فيها ملامح العناد على شخصية الطفل بصورة أكثر وضوحاً، أشارت همسة يونس إلى أنها تستمر مع الطفل حتى عمر 7 سنوات، لتختفي قبل أن تعاود الظهور لدى بعد الأطفال من سن 16-18 عاماً، مؤكدة أهمية عدم التعامل مع اليافع على أنه مذنب دوماً وفي محل اتهام، إذا ما ظهرت عليه صفات العدوانية، داعية إلى أن يتم التعامل معه بصورة أكثر ليناً ولطفاً لأنها تناسب هذه المرحلة الحساسة من عمره.