في مستهل انعقاد فعاليات اليوم الأول

المقهى الثقافي للشارقة القرائي يفتح أبواب الأفكار ويكشف أسرار الكتابة

  • الخميس 20, أبريل 2017 في 1:57 م
استضاف المقهى الثقافي لمهرجان الشارقة القرائي للطفل في مستهل انعقاد فعاليات اليوم الأول الثقافية حواراً انطلق من تساؤل: (كيف لفكرة الكتابة أن تبزغ وتضئ؟)، وذلك في جلسة أدارها محسن سليمان، بحضور كاتبة القصة والمسرحية الكويتية المعروفة لطيفة بطي.

الشارقة 24:

استضاف المقهى الثقافي لمهرجان الشارقة القرائي للطفل في مستهل انعقاد فعاليات اليوم الأول الثقافية حواراً انطلق من تساؤل: (كيف لفكرة الكتابة أن تبزغ وتضئ؟)، وذلك في جلسة أدارها محسن سليمان، بحضور كاتبة القصة والمسرحية الكويتية المعروفة لطيفة بطي.

حيث أخذت الكاتبة الكويتية لطيفة بطي الجمهور في جولة فكرية حرة امتدت ساعة من الزمان للإجابة عن تساؤلات عدة حول كيفية مجيء الأفكار، وكيفية الحصول عليها، وأهمية عرضها على النفس قبل الإعلان عنها أمام الملأ، واستغلال أوقات صفاء النفس والمشاعر الإنسانية.

واستعرضت بطي بعض المواقف التي كانت سبباً في إصدار مجموعة من قصصها، نتيجة التأمل في صورة معينة تنطبع بالذاكرة، أو التقاط موقف ما، أو التأثر بشيء قديم وبناء شيء جديد عليه، ومن هذه القصص: قصة لوحة أبدعتها في الأساس أنامل طفلة مبدعة من أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة فألهمتها موضوع القصة، وقصة لماذا صهلت المهرة الصغيرة؟ لأنها سمعت صوت صهيل ذات يوم، وقصة عش أغنيتك التي كتبتها تخليداً لذكرى صديقة راحلة، وقصة أخرى كان صراخ مستمر لطفلة قريبة سبباً في ظهورها إلى أرض الواقع.

كما استعرضت بطي كيفية مجيء الأفكار، وبينت أنه يمكن أن تأتي من المحيط الخارجي، أو التجارب الشخصية، أو من خلال استلهام الماضي، أو من خلال الأحلام والأفكار الذاتية وأكدت أن الحصول على الأفكار لا يأتي من خلال الصور السابقة فقط، وإنما يمكن توليد الأفكار أيضاً، فالإنسان كائن متكلم، وحب الكلام جزء من فطرته، وأن الحواس هي المصنع الرئيس لكل ذلك، وهي السبب في تكوين الأفكار والخبرات التي ترافق الإنسان منذ ولادته، حيث سبق له أن ولد في الدنيا كصفحة بيضاء ثم تطورت حتى كونت شخصية كل إنسان وأفكاره وتجاربه.

وأكدت بطي أهمية أن يكون للفكرة هدف ومعنى فليس كل فكرة يمكن أن تكون مقبولة، ولابد من التحلي بالقوة لرفض الأفكار التي تخالف الواقع والعادات والتقاليد، مع أهمية تعزيز هذه الخطوة بقبول النقد والرأي الآخر، والأخذ كذلك بأي فكرة أو مسار تصحيحي يمكن أن يقوي الفكرة، مع أهمية الاستمرار بالتفكير للحصول على مادة كتابية جديرة بالعرض.

وأشارت بطي إلى أن على الكاتب استغلال أوقات ومواقف محددة للحصول على أفكار للكتابة، لا سيما في أوقات المساء، عند غياب الشمس، وحاجة النفس إلى الصفاء، وكذلك استغلال أوقات الحزن والفرح لأنهما يحملان قمة المشاعر الإنسانية التي يحتاج فهمها وتفسيرها الشيء الكثير، وشددت على أهمية احترام الذاكرة وعدم تبديد الأفكار، والحرص على تدوينها خشية النسيان، وحمايتها من سرقة الآخرين، والتعبير عنها بشكل متميز كي تلقى الصدى في نفوس الآخرين.

جدير بالذكر أن الأديبة الكويتية لطيفة بطي سبق لها الحصول على العديد من الجوائز المتميزة في كتابة قصص ومسرحيات الأطفال، بينها: جائزة مكتب التربية العربي لدول الخليج العربي عن قصتها (الاستعراض الكبير)، والمركز الأول في مسابقة التأليف المسرحي لأطفال المرحلة الابتدائية والمتوسطة في دولة الكويت عن مسرحية (الصياد صالح)، والعديد من الجوائز الأخرى التي اختتمتها بالحصول على جائزة الشيخ زايد للكتاب عام 2017 عن قصتها (بلا قبعة).