باكتشافات وجوائز تؤكد مصداقية معلوماته

زاهي حواس "حارس" الآثار الفرعونية المثير للجدل

  • الجمعة 06, ديسمبر 2019 10:28 ص
  • زاهي حواس "حارس" الآثار الفرعونية المثير للجدل
على غرار نجوم الفن، يُواجه زاهي حواس "حارس الآثار المصرية"، ذو الـ 72 عاماً، انتقادات المشككين في مصداقية معلوماته الأثرية بشأن الفراعنة.
الشارقة 24 – أ. ف. ب:

أمام الأهرامات، يتخذ عالم الآثار والوزير السابق، الذي تسميه الصحافة أحياناً "انديانا جونز المصري"، وضعية التصوير، مرتدياً قبعة المغامر التي لا تفارقه، والتي وصفها زاهي حواس عالم المصريات ذو الـ 72 عاماً، قائلاً: "إنها القبعة الحقيقية لعالم الآثار، قبعة هاريسون فورد (الذي جسّد دور انديانا جونز في أفلام ستيفن سبيلبرغ) مزيفة".

وظهر الدكتور زاهي حواس "كما يحب أن يلقب"، في عشرات الأفلام الوثائقية حول مصر القديمة، وهو كذلك نجم رحلة سياحية فاخرة نظمتها شركة مقرها بولندا.

يعتقد الرجل نفسه "حارس الآثار المصرية"، ويتحدث أمام الزوار تارةً عن الفراعنة وآلهة قدماء المصريين، وتارةً أخرى عن نفسه.

لم يكن أي شيء يدعو للتكهن بأن زاهي حواس، وهو ابن مزارع من دلتا النيل، سيصبح "نجماً" في علم المصريات: "عندما كنت صغيراً كنت أريد أن أصبح محامياً (..) وكنت تلميذاً سيئاً جداً".

وبالصدفة، اقترح عليه بعض زملائه أن يدرس الآثار، وهو طريق سلكه بلا اقتناع، وفي أحد الأيام وأثناء عملية تنقيب، تملكه الشغف عندما عثر على تمثال، واليوم يوزع زاهي حواس وقته بين مكتبه في القاهرة وتدريبه الرياضي اليومي والمؤتمرات التي يشارك فيها بمصر والخارج ومناطق التنقيب في جنوب مصر.

ويواجه حواس أحياناً اتهامات من أقرانه بأنه رجل أعمال متكبر، ولا ينفي الرجل أن محاضراته التي تبلغ قيمة بطاقة دخولها 150 دولار "مرتفعة الثمن".

ورداً على من يتهمونه بعدم الدقة العلمية، يعدد حواس اكتشافاته الأثرية، ويشير إلى الجوائز الكثيرة التي حصل عليها والتي تُغطي رفوف مكتبه، ويقول "لقد قمت باكتشافات كثيرة"، ويذكر من بينها مقابر بناة الأهرامات في الجيزة في تسعينات القرن الماضي، أو المومياوات الذهبية التي تم اكتشافها في الواحات البحرية بصحراء مصر الغربية عام 1996.