استكمالاً لتدفق نهر الخير..

استجابةً لرغبة الجماهير... "قلبي اطمأن" يُعرض لأول مرة بعد رمضان

  • الخميس 21, نوفمبر 2019 01:26 م
  • استجابةً لرغبة الجماهير... "قلبي اطمأن" يُعرض لأول مرة بعد رمضان
انطلق برنامج "قلبي اطمأن"، في موسمه الجديد الإضافي، ولأول مرة بعد رمضان، استجابةً للمطالبات الواسعة من قبل المتابعين على منصات التواصل الاجتماعي لعرض حلقات إنسانية من الدول العربية والإسلامية.
الشارقة 24:

نظراً للإقبال الشديد والمتابعات التي فاقت كل المؤشرات، انطلق برنامج "قلبي اطمأن"، في موسمه الجديد الإضافي، ولأول مرة بعد رمضان، استجابةً للمطالبات الواسعة من قبل المتابعين على منصات التواصل الاجتماعي لعرض حلقات إنسانية من الدول العربية والإسلامية.

الموسم الإضافي عبارة عن حلقات جديدة لم تعرض من قبل خلال شهر رمضان في الموسمين الأول والثاني، استكمالاً لتدفق نهر الخير ومواصلة العطاء طوال العام، خاصةً أن عدد المحتاجين الذين تم مساعدتهم من قبل "غيث" يتخطى عدد الحلقات بكثير، ولا يتم إلا عرض حلقات مختارة فقط.

ويهدف البرنامج إلى الوصول لأكبر عدد من المحتاجين على اختلاف فئاتهم وأعمارهم، لتمكينهم من ممارسة حياتهم بدون أي عوائق بالمسكن والتعليم والصحة والوظيفة، من خلال تأمين مصدر دخل ثابت طوال حياتهم يكفل لهم سبل العيش الكريم، سواء عرضت الحلقات أو لم تعرض.

ويعرض البرنامج حالياً الساعة الثانية مساءً كل جمعة، على قناة اليوتيوب لبرنامج "قلبي اطمأن"، حيث يقدم البرنامج "غيث"، شاب من خيرة الشباب الإماراتي مع فريق عمل متكامل رفض الكشف عن هويته ليكون هذا العمل خالصاً لوجه الله، حيث أثبت للعالم أن هذا العمل الخيري من غرس المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، الذي أرسى دعائم العمل الخيري في دولة الإمارات العربية المتحدة، وامتد شعاعها نبراساً للعمل الخيري في العالم.

ويجمع البرنامج التبرعات في حساب مخصص له ضمن إشراف هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، لضمان الاستمرار في المساعدات.

وفي سياق متصل، يستعد البرنامج للموسم الثالث في رمضان المقبل، بالبحث مجدداً عن الحالات الإنسانية في مختلف البلدان شرقاً وغرباً، وعلى الرغم من المشكلات الصعبة التي يعاني منها كثير من البلدان كالكوارث الطبيعية والحروب وانعدام الأمن، إلا أن "غيث" يُصر على مساعدة الناس أينما كانوا.