بحضور هيثم بن صقر

مهرجان خورفكان الثقافي... توليفة نموذجية لعبق الماضي وتطور الحاضر

  • الجمعة 03, مارس 2017 في 2:59 م
  • طارق سعيد علاي خلال الحفل
  • خلال الحفل
Next Previous
انطلقت فعاليات مهرجان خورفكان الثقافي، في أمسية بديعة لا تقل حسناً وبهاء عن جمال خورفكان، حيث تجلى عبق الماضي ليمتزج بتطور الحاضر وإشراقة المستقبل في توليفة تؤصل وتؤكد الحب للحياة.
الشارقة 24 - وليد الشيخ:
 
خير بداية كانت على وقع كلمات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والتي أعادت الجموع إلى صفحات من تاريخ هذه المدينة الشامخة.
 
خورفكان ومسيرة من النضال والصمود أمام بربرية الغزو البرتغالي والذي لم يتورع عن سفك الدماء وانتهاك المحرمات والأعراف، فلم تسلم النساء وشيبة الرجال وبراءة الأطفال من وحشية الاعتداء الغابر الذي طال جل مدن وقرى ساحل عمان آنذاك.
 
بمقتطفات من فيلم وثائقي، انطلقت فعاليات مهرجان خورفكان الثقافي بشهادة للتاريخ أدلى بها صاحب السمو حاكم الشارقة في كلمة مسجلة له خلال وضع حجر الأساس لنصب المقاومة، أراد منها منظمو المهرجان تسليط الضوء على تاريخ وماضي هذه المدينة المشرف.
 
ليتبع الماضي لمحة من الحاضر وتطوره، بفيلم آخر تم تصويره بعناية، استعرضت فيه دائرة الثقافة والإعلام ملامح من واقع مدينة خورفكان في وقتنا الراهن، اتضح جليا من خلاله مدى جمالها ورونقها الآخاذ وما شهدته من نهضة متنامية أضحت بموجبها مدينة السحر والجمال.
 
ووسط حضور لافت من كبار المسؤولين تقدمهم الشيخ هيثم بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب سمو الحاكم بكلباء، عاد بنا منظمو المهرجان إلى الماضي رويدا رويدا عبر أوبريت غنائي من الفلكلور على متن السفن الشراعية والتي جابت شاطئ المدينة حيث أقيمت منصة المهرجان الرئيسية.
 
ولما لحياة الأسفار من مكانة مثلى ومترسخة في مكون خورفكان وأهلها، كان الجمهور الغفير على موعد مع عرض حي على رمال الشاطئ، اتسم بالبساطة؛ وترجم من خلاله الممثلون أهمية البحر والصيد والترحال وامتداده في تاريخ درة الساحل الشرقي.
 
ثقافة الحياة.. كان العنوان الذي لخص به الشيخ هيثم بن صقر القاسمي توصيف المهرجان الذي جمع توليفة مبهرة من الماضي والحاضر والمستقبل، وأهمية ترابط حلقاته في سلسلة أشبه فعلا بمسيرة الحياة.
 
وأشاد نائب رئيس مكتب سمو الحاكم بكلباء، بالرعاية والدعم المعنوي والمادي الذي قدمه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لمهرجان خورفكان الثقافي بدورته الثانية، وأضاف الشيخ هيثم "ما شهدناه هذا المساء ووفق برنامج اليومين القادمين يعزز لدينا ولدى الجمهور ثقافة الحياة التي تتسم بتعميم الأمل والفرح، ثقافة تكرس المفهوم القيمي والتراثي بما تتضمنه من معاني الجمال والخير والمحبة وروح التعاون، ثقافة تنمي لدينا الذوق الموسيقي والغنائي وتحببنا بالمسرح".
 
واختتم الشيخ هيثم القاسمي تصريحه بتوجيه الشكر لدائرة الثقافة بالمنطقة الشرقية عامة ولمكتبها في خورفكان على ما قدموه في هذا المهرجان الذي استطاع جذب جمهور نوعي لفعالية ثقافية أصبحت مميزة على خارطة النشاط الثقافي بالمنطقة الشرقية.
 
 حضر افتتاح المهرجان الذي يمتد لثلاثة أيام متتالية الشيخ خالد بن سلطان الجابري – من سلطنة عمان ، وسعادة خميس بن سالم السويدي عضو المجلس التنفيذي رئيس دائرة الضواحي والقرى وسعادة سالم بن محمد النقبي عضو المجلس التنفيذي رئيس دائرة البلديات وشؤون الزراعة، وعدد من أعضاء المجلس الاستشاري بالشارقة وسعادة عبدالله محمد الصم النقبي رئيس المجلس البلدي بخورفكان، وسعادة طارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وسعادة سلطان يعقوب المنصوري مدير الديوان الأميري بخورفكان، والدكتور محمد البيلي مدير جامعة الإمارات، وأحمد المطوع نائب مدير شرطة المنطقة الشرقية ومحمد صالح السويجي مدير إدارة دائرة الثقافة بالمنطقة الشرقية، وعدد من أعضاء المجلس البلدي بخورفكان ودبا الحصن وحشد غفير من عموم أهالي خورفكان والساحل الشرقي.
 
وتنوعت فقرات اليوم الأول من المهرجان الذي تشارك به 9 دول، بين الفنون الشعبية كفن العيالة الإماراتي والعرضة القطري، وكانت فرقة خواطر الظلام السعودية قد ألهبت حماس الجمهور بفقرات استعراضية متقنة على وقع الموسيقى الشرقية تارة والغربية تارة أخرى.
 
وفي سهرة غنائية مميزة امتدت لمنتصف الليل؛ اطربت أوركسترا الفنانة الأردنية مكادي النحاس الجمهور بمجموعة من الأغاني القديمة والتي تشكل علامات مضيئة في تاريخ الغناء الشرقي، فضلا عن عدد من أغانيها الخاصة والتي تحيي من خلالها التراث العراقي والشامي حيث أبدعت فيهما.