تعود لقرون عدة

فنانون صينيون يسعون لإحياء حرفة الرسم داخل الزجاجات

  • الأربعاء 07, أغسطس 2019 10:18 م
يسعى فنانون صينيون إلى إحياء فن تقليدي متوارث منذ قرون، يُعرف بـ "الرسم داخل الزجاجات"، حيث يقومون برسم داخل زجاجات مصغرة، باقات أزهار ومشاهد ريفية مع زخارف معاصرة مستوحاة من شخصيات شعبية محببة لدى الأطفال.
الشارقة 24- أ.ف.ب:

يحاول فنانون صينيون الاحتفاظ بفن "الرسم داخل الزجاجات"، كحرفة تقليدية منذ قرون، عبر استقطاب الفئات العمرية الأصغر، إذ يقومون برسم زخارف معاصرة مستوحاة من شخصيات شعبية محببة لدى الأطفال داخل زجاجات مصغرة.

وقد أمضى تشانغ يوهوا وزوجها غو كون، حياتهما في ممارسة هذه الحرفة التي بدأت في بكين في القرن التاسع عشر، ويريدان الآن نقل مهارتهما إلى الجيل المقبل.
ويقول غو "نبحث منذ سنوات عن أشخاص يستطيعون مواصلة هذا التقليد".

ويشير الفنان غو، إلى أن تعلم هذه التقنية المعقدة التي تستغرق سنوات حتى يتمكن الشخص من إتقانها، لم يكن بالأمر السهل.

وكانت الزجاجات المصغرة التي يوازي حجمها حجم راحة اليد، تُستخدم في الأصل لملئها بالتبغ في القرن السابع عشر في أوساط المجتمع الصيني الرفيع، وبدأ الرسم فيها لغرض الزينة بعد عقود عدة.

واليوم، يحاول ممارسو هذه الحرفة الآخرون إحياءها من خلال تزيين الزجاجات بتصاميم غير تقليدية مستوحاة من الثقافة الشعبية.