لأول مرة منذ اكتشاف مقبرته في عام 1922

بدء أعمال ترميم التابوت الذهبي للفرعون توت عنخ أمون

  • الإثنين 05, أغسطس 2019 12:25 ص
بدأت، الأحد، أعمال ترميم التابوت الذهبي للفرعون توت عنخ أمون لأول مرة منذ اكتشاف مقبرته العام 1922، حسبما أكد وزير الآثار المصري خالد عناني.
الشارقة 24 – أ ف ب:

بدأت، الأحد، أعمال ترميم التابوت الذهبي للفرعون توت عنخ أمون لأول مرة منذ اكتشاف مقبرته العام 1922، على ما قال وزير الآثار المصري خالد عناني.
وأضاف عناني في مؤتمر صحافي خارج المتحف المصري الكبير في الجيزة "نحن نعرض قطعة أثرية فريدة على مستوى العالم كله".

وأضاف "قطعة التابوت المذهّب الخارجي الكبير للملك توت عنخ آمون كانت ضمن اكتشاف المقبرة في نوفمبر 1922 وهذه هي أول مرة تخرج من المقبرة".

وكان قد نقل التابوت الشهر الماضي من مقبرة الملك التي اكتشفها عالم الآثار البريطاني هاورد كارتر في الأقصر جنوب مصر، إلى المتحف الكبير فيما من المتوقع أن تستغرق أعمال ترميمه نحو 8 أشهر.

وكانت الوزارة قالت في بيان سابق إن التابوت "يعاني من العديد من مظاهر التلف المختلفة والتي تتمثل في وجود شروخ في طبقات الجص المذهبة وضعف عام في طبقات التذهيب".

ومن المفترض أن يتم عرض التابوت مع المجموعة الكاملة للقطع الأثرية الخاصة بالفرعون، ويبلغ عددها 5000 قطعة، في المتحف المصري الكبير لأول مرة عند افتتاحه العام المقبل.

ويبلغ طول التابوت 223,5 سنتيمتراً، وعرضه 86,8 سنتيمتراً، بينما يبلغ ارتفاعه 105,5 سنتيمترات.

وللتابوت مقابض فضية كانت تستخدم لتحريك الغطاء.

ويُعدّ توت عنخ أمون المعروف بلقب الملك الطفل من أشهر الملوك في تاريخ مصر الفرعوني وقد توفي في العام 1324 قبل الميلاد وهو في التاسعة عشرة من عمره بعدما أمضى تسع سنوات فقط في الحكم.

وطالبت مصر الشهر الماضي الانتربول بتعقب قطع أثرية مصرية بيعت في مزاد نظمته دار كريستيز في لندن، ومن بينها رأس تمثال للفرعون توت عنخ أمون بلغت قيمتها حوالي 6 ملايين دولار.