تبادل عبارات ونظرات حادة في مبارزات

"الهيب هوب" لفك عزلة حي مهمش في الدار البيضاء

  • الخميس 01, أغسطس 2019 12:34 ص
يحاول عدد من الشبان المغاربة، يمارسون موسيقى الهيب هوب، فك العزلة، عن حي نجوم سيدي مومن الشعبي وسط مدينة الدار البيضاء، من خلال تبادل عبارات ونظرات حادة في مبارزات، يحتضنها المركز الثقافي بالحي.
الشارقة 24 – أ ف ب:

يتبادل شباب يمارسون الهيب هوب، عبارات ونظرات حادة في "مبارزات"، يحتضنها المركز الثقافي "نجوم سيدي مومن"، وسط حي شعبي بالدار البيضاء.

وألهمت قصة هؤلاء الشباب، المخرج المغربي نبيل عيوش، الذي يصورها في فيلمه الأخير.

يقع المركز في مبنى طلي بالأبيض، في هذا الحي الفقير، وسط عاصمة المغرب الاقتصادية.

وقبل بدء النزالات، في هذه المبارزة الفنية، يخوض شباب وشابات تدريبات داخل باحة المركز، التي تحيطها جدران مغطاة برسوم غرافيتي.

وتنظم هذه المسابقة، في إطار مشروع يهدف لتطوير فن الهيب هوب.

ويتواجه الفنانون الصاعدون فوق خشبة مسرح داخل قاعة المركز، متبادلين عبارات باللغة المغربية الدارجة، في أجواء مرحة.

وتوضح مديرة المركز صوفيا أخميس، أن التعابير التي يستعملونها تدل على أن لديهم تساؤلات حول مستقبلهم، ونظرة نقدية لما يجري في المغرب، من المهم الاستماع لهم، وتضيف أن الهيب هوب يحظى بإقبال كبير في المغرب.

ويقترح المركز الثقافي نجوم سيدي مومن، تدريبات على فنون الراب والبيت بوكس والغرافيتي، إضافة إلى دروس في المسرح والغناء واللغات الأجنبية.

وأسس المركز، الذي يعمل على "تحقيق انفتاح وفك العزلة" عن هذا الحي، من طرف المخرج السينمائي نبيل عيوش والفنان التشكيلي والروائي المغربي ماحي بينبين سنة 2014.

ويعود عيوش لهذا الحي في فيلمه السابع، مصوراً قصة خمسة من شبابه يحاولون فرض اختيارهم ممارسة فن الهيب هوب في مواجهة محيط اجتماعي محافظ.

وصورت مشاهد من الفيلم داخل المركز الثقافي "نجوم سيدي مومن" السنة الماضية، بينما لم يعلن بعد تاريخ عرضه.