قدمها الأستاذ أحمد عثمان أحمد

مركز جمعة الماجد ينظم ورشة في إدارة الفوضى الورقية والرقمية

  • الأحد 14, يوليو 2019 10:38 ص
بحضور 42 متدرباً ومتدربةً، نظم مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي، السبت، ورشة بعنوان "إدارة الفوضى الورقية والرقمية"، قدمها الأستاذ أحمد عثمان أحمد استشاري إدارة المحتوى المؤسسي (ECM)، وعضو المجلس الدولي للأرشيف (ICA).
الشارقة 24:

نظم مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي، السبت، ورشة بعنوان "إدارة الفوضى الورقية والرقمية"، قدمها الأستاذ أحمد عثمان أحمد استشاري إدارة المحتوى المؤسسي (ECM)، وعضو المجلس الدولي للأرشيف (ICA)، وحضرها 42 متدرباً ومتدربة من العديد من الجهات الحكومية والخاصة، والمهتمين بموضوع الأرشفة الورقية والإلكترونية.

يقول أحمد عثمان عن الهدف من هذه الورشة: "أثبتت الإحصاءات أن 80٪ من الأوراق التي نجمعها لا نحتاج إليها، فأصبحنا نعيش في فوضى ورقية، ثم انتقلنا في عصرنا الحالي إلى الفوضى الرقمية، وأصبحنا نخزن الكثير من الملفات والصور التي لن نستعملها في حواسيبنا وهواتفنا الذكية، فكان الهدف من هذه الورشة هو التعرف على أسباب ومضار الفوضى الورقية وداء التخزين الرقمي الذي بدأ يتفشى الآن".

بدأت الورشة بتوضيح أهمية تنظيم الملفات الورقية والرقمية، مع ذكر أسباب تراكم الأوراق والملفات الرقمية، ثم استراتيجية تنظيم الملفات الرقمية والورقية. ثم تحدث أحمد عثمان عن مرحلة التحول إلى الرقمية والاستغناء عن الأوراق، والتخزين الرقمي وكيفية الاستفادة منه دون أن يصبح مشكلة مع كثرة الملفات. وكان آخر محور في الورشة هو أنظمة إدارة الوثائق (DMS).

تخلل الورشة العديد من أسئلة المشاركين وأفكارهم لإيجاد الحلول حول تنظيم الملفات الورقية والرقمية الشخصية والأسرية وحتى على مستوى العمل.

وفي نهاية الورشة شكر المركز للأستاذ أحمد عثمان أداءه المتميز وتطوعه في تقديم هذه الورشة، ثم جرى توزيع الشهادات على المشاركين.

ومن الجدير بالذكر أن هذه الورشة هي الثانية ضمن فعاليات أنشطة الصيف التي ينظمها المركز، حيث كانت الورشة الأولى عن حماية حقوق الملكية الفكرية.