قرب حقول نفط بالبصرة

عراقيون يحتجون للمطالبة بوظائف وخدمات أساسية

  • الجمعة 13, يوليو 2018 في 1:10 م
  • جانب من الاحتجاجات
أطلقت الشرطة العراقية، النار في الهواء، يوم الخميس، لتفريق محتجين يطالبون بوظائف وبتحسين الخدمات العامة، قرب حقول نفط رئيسية في البصرة.
الشارقة 24 – رويترز:
 
أعلنت مصادر بالشرطة العراقية، أن الشرطة أطلقت النار في الهواء، يوم الخميس، لتفريق محتجين يطالبون بوظائف وبتحسين الخدمات العامة، وذلك في واحدة من ثلاث مظاهرات خارج حقول نفط رئيسية في البصرة بجنوب العراق.
 
وذكرت الشرطة ومصادر في مستشفى، أن اثنين من المحتجين أصيبا، دون أن تكشف تفاصيل بشأن الواقعة التي حدثت بالقرب من مدخل لحقل غرب القرنة 2 العملاق، الذي تديره شركة لوك أويل.
 
وقال موظفون محليون: إن نحو عشرة محتجين تمكنوا من دخول منشأة فصل الخام لوقت قصير قبل أن تخرجهم الشرطة. 
 
وقال شرطيان في الموقع: إن حشداً غاضباً أضرم النار في عربة كبيرة تستخدمها الشرطة.
 
وأفاد مسؤولان في قطاع النفط، بأن الاحتجاجات لم تؤثر على الإنتاج في حقل غرب القرنة 2 ولا في الحقلين الآخرين، وهما غرب القرنة 1 والرميلة.
 
وأصدرت وزارة النفط العراقية بياناً قالت فيه: إن إنتاج غرب القرنة 2 يمضي بشكل طبيعي، وإن قوات الأمن تسيطر على الوضع قرب الحقول النفطية.
 
وتصاعدت الاحتجاجات، بعد أن أطلقت الشرطة النار، الأسبوع الماضي، لتفريق عشرات المحتجين قرب حقل غرب القرنة 2، ما أدى لمقتل شخص وإصابة ثلاثة.
 
ويأتي التوتر المتعلق بالخدمات الأساسية في وقت حرج، إذ تحاول الكتل السياسية العراقية تشكيل حكومة ائتلافية، بعد الانتخابات البرلمانية التي أجريت يوم 12 مايو الماضي، التي شابتها اتهامات بالتزوير.
 
وتخفيف المصاعب ليس بالأمر اليسير، فالعراق يحتاج مليارات الدولارات لإعادة الإعمار بعد حربه مع تنظيم "داعش" الإرهابي.