بذريعة إطلاق نار

الاحتلال الإسرائيلي يُغير على قطاع غزة المحاصر منذ 10 سنوات

  • الخميس 17, مايو 2018 في 11:29 ص
أغار الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة المحاصر منذ 10 سنوات، حيث يعاني الفلسطينيون من جرائه الفقر والحرمان، بذريعة إطلاق نار على جنود.
الشارقة 24 – أ. ف. ب:
 
أعلن جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، أنه شنّ ليل الأربعاء غارة جوية على منشآت لحركة حماس في قطاع غزة.
 
وتابع المصدر أن الغارة كانت رداً على إطلاق نار على جنود وعلى مدينة سديروت.
 
وتابع البيان أن "الجيش ضرب أهدافاً لحركة حماس في شمال قطاع غزة وخصوصاً البنى التحتية، وورش لتصنيع الأسلحة".
 
وضربت دبابات الاحتلال الإسرائيلي عدة مواقع لحماس في القطاع رداً على إطلاق نار باتجاهها.
 
وأوردت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، أن منزلاً في مدينة سديروت أُصيب بأضرار الأربعاء بنيران أُطلقت بسلاح رشاش ثقيل من قطاع غزة دون وقوع ضحايا.
 
وتأتي الغارة بعد أسابيع من التظاهرات الحاشدة، والمواجهات الدامية على الحدود بين قطاع غزة والاحتلال الإسرائيلي بلغت ذروتها الإثنين، مع مقتل 60 فلسطينياً بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي بالتزامن مع افتتاح السفارة الأميركية في القدس.
 
وتشهد غزة منذ 30 مارس مسيرات "العودة" التي يشارك فيها آلاف الفلسطينيين، الذين يتجمعون على الحدود.
 
ويتهم الاحتلال الإسرائيلي حركة حماس التي تسيطر على القطاع، باستخدام هذه المسيرات ذريعة لإثارة أعمال عنف. 
 
كما يقول إن جيش الاحتلال الإسرائيلي لا يستخدم الرصاص الحي إلاّ كحل أخير.
 
وتهدف "مسيرة العودة" أيضاً إلى التنديد بالحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع الفقير منذ أكثر من عشر سنوات.