بسبب تداعيات "الضربة العسكرية"

تأجيل زيارة مفتشي الأسلحة الكيماوية لموقع هجوم دوما في سوريا

  • الإثنين 16, أبريل 2018 في 7:49 م
  • طفل يسير في شوارع دوما بالغوطة الشرقية
تأجلت زيارة مفتشي الأسلحة الكيماوية لموقع هجوم في دوما بسوريا يشتبه بأنه كان بالغاز السام، كانت مقررة الإثنين، بسبب ما وصفه مسؤولون بريطانيون بمخاوف أمنية. .
الشارقة 24 – رويترز:
 
قال مسؤولون بريطانيون وروس، إن زيارة مفتشي الأسلحة الكيماوية لموقع هجوم في دوما بسوريا يشتبه بأنه كان بالغاز السام، تأجلت يوم الإثنين، فيما تبادلت القوى الغربية وروسيا الاتهامات في أعقاب ضربات صاروخية قادتها الولايات المتحدة رداً على الهجوم.
 
وقال السفير البريطاني لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بيتر ويلسون في مؤتمر صحافي في لاهاي، إن الأمم المتحدة سمحت للمفتشين بالذهاب، لكنهم لم يستطيعوا الوصول إلى دوما لأن سوريا وروسيا لم تتمكنا من ضمان سلامتهم. 
 
وذكر السفير ويلسون أن مدير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أحمد أوزومكو صرح في اجتماع مغلق أن المفتشين لم يتمكنوا من الدخول إلى الموقع حتى الآن. 
وأضاف أن أوزومكو قال إن النظام السوري والروس تحدثوا عن مخاوف أمنية. 
 
ونفى الكرملين بأن روسيا تعطل وصول المفتشين إلى المنطقة. 
 
وصرح ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "نحن نعتبر هذه الاتهامات ضد روسيا لا أساس لها"، مضيفاً أن موسكو تفضل إجراء تحقيق حيادي. 
 
 وكان النظام السوري قد نظم في وقت سابق جولة للصحافيين في مدينة دوما في الغوطة الشرقية بعد الهجوم الكيماوي المفترض على البلدة