إصابة العشرات بالمواجهات المتفرقة

الاحتلال يقمع مسيرات في الضفة وغزة رافضة لقرار "القدس"

  • الخميس 07, ديسمبر 2017 في 7:06 م
  • مسيرة في رام الله تندد بالقرار الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني
شهدت مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، وقطاع غزة مواجهات بين المئات من المواطنين الفلسطينيين وجنود الاحتلال، إثر محاولة الجنود قمع المسيرات التي انطلقت رفضاً لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.

الشارقة 24 – وام:

اندلعت بعد ظهر اليوم الخميس، مواجهات بين المئات من المواطنين الفلسطينيين وجنود الاحتلال الإسرائيلي في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة خلال محاولة الجنود قمع المسيرات التي انطلقت رفضاً لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وقالت مصادر فلسطينية، إن عشرات المواطنين أصيبوا بالاختناق بالمواجهات المتفرقة مع جنود الاحتلال عقب اقتحامهم وسط مدينة الخليل، فيما احتشد مئات المواطنين في مسيرة جابت شوارع طولكرم وسلفيت شمال الضفة.

كما أصيب 3 أشخاص بجراح برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي، والعديد بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع في مواجهات اندلعت شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

وطاردت قوّات الاحتلال الشبان من منطقة باب الزاوية وفي الشوارع المحيطة وصولاً إلى منطقة دواري الصّحة والمنارة.

كما اندلعت مواجهات مع الاحتلال في منطقة دوار ابن رشد وسط المدينة فرقت خلالها قوّات الاحتلال تجمعاً للمواطنين وفعالية مناهضة لقرارات الرّئيس الأميركي.

كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في أنحاء مخيم العروب شمال الخليل بعد فعالية منددة بقرارات ترامب.

كما شددت قوات الاحتلال من إجراءاتها العسكرية في أنحاء متفرقة من المحافظة.

وفي طولكرم، جاب مشاركون في مسيرة شوارع المدينة قبل أن تستقر عند ميدان عبد الناصر حيث ألقيت الكلمات التي أكدت على عروبة القدس وإسلاميتها.

كما تحولت المسيرة إلى مواجهات عند المدخل الغربي لطولكرم تزامناً مع خروج طلبة جامعة خضوري في مسيرة إذ اشتبكوا مع الجنود غربي المدينة.

كما انطلقت مسيرة من أمام جامعة القدس المفتوحة في سلفيت جابت شوارع المدينة.

وشددت شرطة الاحتلال الإسرائيلي صباح الخميس من إجراءاتها الأمنية في مدينة القدس المحتلة.

وحولت شرطة الاحتلال المدينة المقدسة إلى ثكنة عسكرية ونشرت قواتها الخاصة و"حرس الحدود" ووحداتها المختلفة بكثافة في الشوارع والطرقات ومداخل المدينة وفي محيط البلدة القديمة وعند أبواب المسجد الأقصى المبارك.