عقب مباحثات في أنقرة

أردوغان والملك عبد الله الثاني يؤكدان قدسية ومكانة القدس

  • الأربعاء 06, ديسمبر 2017 في 10:15 م
  • الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أثناء المؤتمر الصحافي
أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اليوم الأربعاء أهمية المحافظة على قدسية والمكانة التاريخية لمدينة القدس.

الشارقة 24 – كونا:

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اليوم الأربعاء، على أهمية المحافظة على قدسية والمكانة التاريخية لمدينة القدس.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي مشترك جمع أردوغان مع الملك عبد الله في أنقرة، قبيل إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب   مساء اليوم الأربعاء، عن نقل سفارة واشنطن من "تل أبيب" إلى القدس والاعتراف بالمدينة الفلسطينية المحتلة عاصمة للاحتلال.

وقال أردوغان إن اقامة دولة فلسطينية مستقلة وفق حدود عام 1967 وعاصمتها القدس أصبح ضرورة لاستقرار منطقة الشرق الأوسط.

وأشار إلى أن اتخاذ أي خطوة خاطئة تتعلق بوضع القدس سيمهد الطريق أمام استياء واسع في العالم الإسلامي بأسره، ويقوض أرضية السلام ويشعل توترات وصراعات جديدة في المنطقة.

وكشف عن أن منظمة التعاون الإسلامي ستعقد اجتماعاً حول القدس بمدينة إسطنبول الأربعاء المقبل، معتبراً القدس "قرة عين المسلمين كافة" وأي محاولة تتجاهل هذه الحقيقة التاريخية مآلها الفشل.

وأضاف أن استقرار وسلام وأمن المنطقة مهم بالقدر الذي لا يمكن أن يكون "ضحية لحسابات سياسية داخلية"، داعياً الابتعاد عن أي خطوة من شأنها تغيير الصفة القانونية للقدس المنصوص عليها وفق قرارات الأمم المتحدة.

وأوضح أنه "لا يحق لأحد ان يتحكم بمصائر ملاين الناس إرضاء لأهوائه الشخصية فخطوة كهذه لن تخدم سوى التنظيمات الإرهابية".

من جانبه، قال الملك عبد الله إنه لا بديل عن حل الدولتين، مشيراً إلى أن أي اتفاق سلام سيتم في الشرق الأوسط فإنه سيحدد استقرار المنطقة بأسرها.

وأضاف أن "المسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف مهمين للغاية بالنسبة لنا فكلاهما مكانان يوليهما المسلمون والمسيحيون قدسية على حد سواء".

وأشار إلى أن الاجتماع بحث عدة قضايا أبرزها الأزمة السورية، مشدداً على أن الحل الجذري للأزمة يكمن في أهمية وحدة الأراضي السورية.