نظراً لانعكاساتها السالبة

شكري: نستشعر القلق تجاه التطورات الإقليمية المتلاحقة في المنطقة

  • الإثنين 13, نوفمبر 2017 في 12:57 ص
  • الملك عبد الله الثاني خلال لقائه سامح شكري
أكد سامح شكري وزير الخارجية المصري، مجدداً سياسة مصر الثابتة بشأن أهمية بذل كل الجهود من أجل تجنيب المنطقة المزيد من الأزمات، مطالباً بضرورة تخفيف حدة التوتر والاستقطاب.

الشارقة 24 – وام:

شدد سامح شكري وزير الخارجية المصري، على ضرورة بذل كل الجهود من أجل تجنيب المنطقة المزيد من الأزمات، مطالباً بضرورة تخفيف حدة التوتر والاستقطاب، نظراً لما يترتب على ذلك من حالة عدم استقرار تؤثر بالسلب على المنطقة بأكملها، وذلك وفقاً لسياسة مصر الثابتة.

جاء ذلك، في بيان أصدرته الخارجية المصرية الأحد، عقب لقاء الوزير شكري العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وذلك في مستهل جولته العربية.

وقال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن الوزير شكري استهل اللقاء بنقل رسالة شفهية إلى الملك عبد الله الثاني من الرئيس عبد الفتاح السيسي تتناول التطورات المتلاحقة في المنطقة، وما تفرضه من أهمية تعزيز آليات التنسيق والتشاور لدعم الأمن القومي العربي والحفاظ على المقدرات العربية.

 وأشار أبو زيد، إلى أن الوزير شكري أوضح أن مصر من منطلق دورها المسؤول إقليمياً، وسعيها الدائم للحفاظ على الأمن القومي العربي، فإنها تستشعر القلق تجاه التطورات الإقليمية المتلاحقة، والتدخلات السلبية من خارج المنطقة في الشؤون الداخلية للدول العربية، واتساع رقعة الأزمات بشكل يقتضي توخي الحذر لتجنيب المنطقة المزيد من الأزمات التي تتضرر منها الشعوب العربية بالأساس.