أشادت برؤية ترامب

السعودية تؤيد وترحب بالاستراتيجية الأميركية الحازمة تجاه إيران

  • السبت 14, أكتوبر 2017 في 12:08 ص
أعلنت المملكة العربية السعودية عن تأييدها وترحيبها بالاستراتيجية الحازمة التي أعلن عنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب تجاه إيران ونهجها العدواني.. مشيدة برؤية الرئيس الأميركي في هذا الشأن والتزامه بالعمل مع حلفاء الولايات المتحدة الأميركية في المنطقة لمواجهة التحديات المشتركة وعلى رأسها سياسات وتحركات إيران العدوانية في المنطقة.
الشارقة 24 – وام:
 
أعربت المملكة العربية السعودية عن تأييدها وترحيبها بالاستراتيجية الحازمة الـتي أعلن عنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب تجاه إيران ونهجها العدواني.. مشيدة برؤية الرئيس الأميركي في هذا الشأن والتزامه بالعمل مع حلفاء الولايات المتحدة الأميركية في المنطقة لمواجهة التحديات المشتركة وعلى رأسها سياسات وتحركات إيران العدوانية في المنطقة.
 
وذكرت المملكة  في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية اليوم الجمعة، أن السعودية سـبق لها أن أيدت الاتفاق النووي بين إيران والدول 5+1 إيماناً منها بضرورة الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل في منطقتنا والعالم وأن يؤدي ذلك إلى منع إيران من الحصول على سلاح نووي بأي شكل كان وحرصا منها على تحقيق الأمن والسلام فيهما إلا أن إيران استغلت العائد الاقتصادي من رفع العقوبات واستخدمته للاستمرار في زعزعة الاستقرار في المنطقة وبخاصة من خلال برنامج تطوير صواريخها الباليستية ودعمها للإرهاب في المنطقة بما في ذلك حزب الله والميليشيات الحوثية ولم تكتفي إيران بذلك بل قامت في انتهاك صارخ وفاضح للقرارات الدولية بنقل تلك القدرات والخبرات للميليشيات التابعة لها بما في ذلك ميليشيا الحوثي التي استخدمت تلك الصواريخ لاستهداف المملكة مما يثبت زيف الادعاءات الإيرانية بأن تطوير تلك القدرات هو لأسباب دفاعية .
 
وأكدت أن إيران واستمراراً لنهجها العدواني قامت ـن خلال حرسها الثوري وميليشيا الحوثي التابع لها بالتعرض المتكرر لممرات الملاحة الدولية في البحر الأحمر والخليج العربي والاستمرار في الهجمات السيبرانية ضد المملكة ودول المنطقة.
 
وقالت "ومن هذا المنطلق تؤكد المملكة التزامها التام باسـتمرار العمل مـع شركائها في الولايات المتحدة الأميركية والمجتمع الدولي لتحقيـق الأهـداف المرجوة التي أعلن عنها الرئيس الأميركي وضرورة معالجة الخطر الذي تشكله سياسات إيران على الأمن والسلم الدوليين بمنظور شامل لا يقتصر على برنامجها النووي بل يشمل كافة أنشطتها العدوانية ويقطع كافة السبل أمام إيران لحيازة أسلحة الدمار الشامل".