الخاص بالملف الإيراني...

الزياني يعقد مؤتمراً صحافياً مع مبعوث الرئيس الأميركي

  • الثلاثاء 30, يونيو 2020 06:31 ص
  • الزياني يعقد مؤتمراً صحافياً مع مبعوث الرئيس الأميركي
عقد وزير الخارجية بمملكة البحرين الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني مؤتمراً صحافياً مع مبعوث رئيس الولايات المتحدة الأميركية للملف الإيراني مستشار وزير الخارجية برايان هوك، لبحث تطورات الأوضاع السياسية والأنمنية وانعكاسها على أم واستقرار المنطقة.
الشارقة 24 – واس:

أكد وزير الخارجية بمملكة البحرين الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، تقدير بلاده للجهود التي تبذلها الولايات المتحدة الأميركية للحفاظ على أمن واستقرار دول المنطقة والدفاع عن المصالح العالمية فيها.

وأشار الدكتور الزياني خلال مؤتمر صحافي عقده مع مبعوث رئيس الولايات المتحدة الأميركية للملف الإيراني مستشار وزير الخارجية برايان هوك، الذي يزور مملكة البحرين ضمن جولة له في عدد من دول المنطقة، لبحث تطورات الأوضاع السياسية والأمنية وانعكاسها على أمن واستقرار المنطقة، إلى أهمية الجهود التي تقوم بها الولايات المتحدة لتمديد حظر تصدير الأسلحة إلى إيران، وتشديد العقوبات عليها نتيجة سلوكيات إيران في المنطقة واستمرارها في تزويد الميليشيات المسلحة في اليمن ولبنان والعراق بالأسلحة، ومواصلتها التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، وإصرارها على عدم الالتزام بمبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

وأوضح أن مملكة البحرين واجهت بكل حزم التدخلات الإيرانية في شؤونها الداخلية، وأحبطت العديد من المخططات الإرهابية الإيرانية، وألقت القبض على أعضاء المنظمات الإرهابية الموكل إليها تنفيذ تلك المخططات والمدعومة من قبل الحرس الثوري الإيراني وحزب الله الإرهابي، مشيراً إلى دعم إيران للإرهابيين والمتطرفين في البحرين بالأسلحة والمتفجرات والتدريب والتحريض، وكذلك ما تقدمه من دعم مباشر لجماعات حزب الله الإرهابية، والميلشيات المتطرفة وجماعة الحوثي في اليمن، وعرقلة الوصول إلى حل سياسي للأزمة اليمنية، ووقوفها خلف الأعمال العدوانية التي تتعرض لها المملكة العربية السعودية، من خلال مهاجمة المنشآت النفطية لشركة أرامكو السعودية، وقصف الحوثيين للمناطق المدنية الآهلة بالسكان بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة الإيرانية الصنع.

وقال الدكتور الزياني، إن مملكة البحرين تدعم الجهود الأميركية الرامية إلى معالجة تداعيات الملف النووي الإيراني، بما في ذلك استمرار إيران في برنامجها لتطوير الصواريخ البالستية خاصة تلك القادرة على حمل رؤوس نووية، وضرورة التزام إيران بالاتفاق بشأن برنامجها النووي.

من جهته أشار مبعوث رئيس الولايات المتحدة الأميركية للملف الإيراني إلى الأسلحة التي تهربها إيران لوكلائها في مملكة البحرين، مؤكداً ضرورة تمديد حظر الأسلحة على إيران، وأن انتهاء هذا الحظر سيمكن إيران من تعزيز مخزونها من الأسلحة وتعزيز قدراتها البحرية مما يهدد الملاحة والتجارة، وقال على المجتمع الدولي الاستماع لدول المنطقة التي ترفض رفع حظر الأسلحة، لأنه سيقوض من الأمن في المنطقة، وهذا خيانة لكل ما هو مدون في ميثاق الأمم المتحدة التي تهدف إلى تعزيز الأمن والاستقرار.