مطالبين بمزيد من الإصلاحات

الجزائريون يحتفلون بمرور عام على الاحتجاجات

  • السبت 22, فبراير 2020 12:02 ص
خرج آلاف الجزائريين، الجمعة، متظاهرين للاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لاحتجاجاتهم، التي أطاحت بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة وطالبوا بإبعاد حلفاء الزعيم السابق، الذين ما زالوا في السلطة وباتخاذ خطوات أخرى تجاه الديمقراطية.
الشارقة 24 – رويترز:

تظاهر آلاف الجزائريين، الجمعة، للاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لاحتجاجاتهم، التي أطاحت بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة وطالبوا بإبعاد حلفاء الزعيم السابق، الذين ما زالوا في السلطة وباتخاذ خطوات أخرى تجاه الديمقراطية.

وردد المحتجون وهم يسيرون في شوارع العاصمة الجزائر "كسرنا حاجز الخوف قبل عام وسنواصل".

واندلعت الاحتجاجات في 22 فبراير 2019، للاعتراض على خطة بوتفليقة للسعي إلى ولاية خامسة في السلطة، وللمطالبة بمحاكمة المتورطين في الفساد فضلا عن إصلاحات سياسية.

واستقال بوتفليقة في أبريل، لكن المحتجين واصلوا مظاهراتهم كل أسبوع.

وتم احتجاز رئيسي وزراء سابقين وعدد من الوزراء السابقين ورجال الأعمال الكبار في تحقيقات لمكافحة الفساد منذ استقالة بوتفليقة.

لكن المتظاهرين يريدون الآن الإطاحة بحلفاء بوتفليقة المتبقين في السلطة، ويريدون أيضاً مزيداً من الخطوات تجاه الديمقراطية وتحسين مستويات المعيشة.

وأطلق الرئيس عبد المجيد تبون سراح عشرات احتجزوا خلال المظاهرات، وأعلن خططاً لتعديل الدستور للسماح بدور أكبر للبرلمان والحكومة.