توقيع مذكرة تفاهم بين الجانبين في الرياض

دراسة إمكانية ضم اليمن إلى شبكة الربط الكهربائي الخليجي

  • السبت 20, مايو 2017 في 8:28 م
  • جانب من توقيع مذكرة التفاهم
أبرمت هيئة الربط الكهربائي الخليجي ووزارة الكهرباء والطاقة اليمنية، الجمعة، مذكرة تفاهم لدراسة إمكانية الربط الكهربائي، بين شبكة الربط الكهربائي الخليجي وشبكة الكهرباء اليمنية.

الشارقة 24 – وام:

وقعت هيئة الربط الكهربائي الخليجي ووزارة الكهرباء والطاقة اليمنية، الجمعة، مذكرة تفاهم لدراسة إمكانية الربط الكهربائي، بين شبكة الربط الكهربائي الخليجي وشبكة الكهرباء اليمنية.

وقع المذكرة عن هيئة الربط الكهربائي الخليجي، سعادة المهندس الشيخ نواف بن إبراهيم آل خليفة رئيس مجلس إدارة الهيئة، فيما وقعها عن الجانب اليمني المهندس عبد الله الأكوع وزير الكهرباء والطاقة اليمني، وذلك بحضور أعضاء مجلس إدارة الهيئة ووكلاء الكهرباء والطاقة في دول المجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأكد سعادة المهندس الشيخ نواف آل خليفة إن توقيع المذكرة يأتي في إطار خطط الهيئة لتوسيع نطاق خدماتها لدول الجوار وصولاً إلى شبكات الكهرباء العربية، وتنفيذاً لرؤية إنشاء منظومة إقليمية وعربية لتجارة الطاقة للاستفادة من الفائض الإنتاجي للشبكات الخليجية والحصول على مصادر طاقة بديلة ورخيصة من الأقاليم الأخرى.

وبين أن توقيع المذكرة يسهم في تعزيز استراتيجيات الهيئة على المدى البعيد في البحث عن إمكانيات وفرص التوسع خارج منظومة دول مجلس التعاون بدراسة فرص الربط مع الشبكات المجاورة وصولاً إلى الأقاليم الأخرى مثل أوروبا وإفريقيا وآسيا لما في ذلك من زيادة موثوقية الشبكات وفتح آفاق فرص جديدة وواعدة لتجارة الطاقة خارج دول مجلس التعاون.

من جهته، قال وزير الكهرباء والطاقة اليمني إن توقيع المذكرة يعزز الطلب اليمني على الطاقة ويوفر احتياجات مناسبة منها في ظل نمو الطلب وقدرة الشبكات الخليجية على تزويد الشبكة اليمنية باحتياجاتها من الطاقة.