دعت إلى إنهاء حصار "تعز"...

الحكومة اليمنية تجدد انتقادها للأمم المتحدة لرفضها الإشراف على ميناء الحديدة

  • الخميس 20, أبريل 2017 في 11:28 م
  •  عبد الرقيب فتح وزير الإدارة المحلية اليمني
جددت الحكومة الشرعية في اليمن انتقاداتها للأمم المتحدة ومنسقها المقيم للشؤون الإنسانية ‏في اليمن جيمي ماكجولدريك، على خلفية رفضها الإشراف على ميناء الحديدة ‏.
الشارقة 24 – واس:
 
قامت الحكومة الشرعية في اليمن بتجديد انتقاداتها للأمم المتحدة ومنسقها المقيم للشؤون الإنسانية ‏في اليمن جيمي ماكجولدريك، على خلفية رفضها الإشراف على ميناء الحديدة.‏
 
وأعرب وزير الإدارة المحلية اليمني، رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح، عن ‏استغرابه لرفض الأمم المتحدة تنفيذ طلب الحكومة الإشراف على تسيير أنشطة ميناء الحديدة مشيرا إلى أن مهامها الإنسانية تقتضي القبول بذلك كونه يتسق مع أهمية الميناء كما تطالب ‏الأمم المتحدة به.‏
 
وانتقد الوزير فتح، في تصريح بثته اليوم وكالة الأنباء اليمنية الرسمية تدخل منسق الشؤون ‏الإنسانية في تحديد اتجاهات المعارك العسكرية، مؤكدا أن ذلك يتعارض مع مهامه الإنسانية ‏والاتفاقيات الدولية التي تنص على خضوع كل محافظات ومطارات وموانئ الجمهورية ‏اليمنية للرئيس والحكومة الشرعية وهذا ينطبق على محافظة الحديدة والميناء التابع لها.‏
 
وقال الوزير اليمني، إن بقاء بعض المحافظات والمطارات والموانئ تحت سيطرة ميليشيا ‏الحوثي وصالح الانقلابية أمر شاذ ويفترض أن منسق الأمم المتحدة يعارض وجوده ويبذل ‏الجهود لإنهائه. ‏
 
ودعا الوزير فتح منسق الأمم المتحدة إلى الاهتمام بإنهاء حصار محافظة تعز المحاصرة منذ ‏ما يقارب العامين ومنع الميليشيا الانقلابية من التقطع والنهب المستمر للقوافل الإغاثية واحتجاز العاملين في المجال الإغاثي في عدد من المحافظات اليمنية، مرحبا بدعوة ‏الأمم المتحدة لعقد مؤتمر إغاثي دولي لدعم خطة الاستجابة التي وضعتها الأمم المتحدة لليمن ‏ممثلة بمنسقية الشؤون الإنسانية. ‏