رغم تعهد عبد المهدي بالاستقالة

تجدد الاضطرابات في بغداد وجنوب العراق

  • السبت 30, نوفمبر 2019 10:18 م
تجددت الاشتباكات بين محتجين وقوات الأمن في العاصمة العراقية بغداد، بعد محاولتهم إغلاق طريق مؤدية إلى البنك المركزي العراقي.
الشارقة 24 – وام:

عادت الاشتباكات بين محتجين وقوات الأمن في العاصمة العراقية بغداد، بعد محاولتهم إغلاق طريق مؤدية إلى البنك المركزي العراقي.

وقال شاهد عيان إن اثنين على الأقل أصيبا، في الاشتباكات التي شهدت استخدام المفرقعات والمقاليع كأسلحة.

واستمرت الاحتجاجات السبت، رغم تعهد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي بالاستقالة من منصبه.

وفي جنوب العراق أحرق محتجون إطارات، وحاصروا مركزاً للشرطة في الناصرية مع مواصلة الضغط لتحقيق مطالبهم.

وأعلن عبد المهدي الجمعة عزمه الاستقالة، بعدما طلب المرجعية الدينية العليا لشيعة العراق من الحكومة التنحي، لإنهاء الاضطرابات الدامية الدائرة منذ أسابيع.

وذكر بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء أن مجلس الوزراء وافق على استقالة عبد المهدي، لكن لا يزال يتعين أن يسحب البرلمان دعمه له في جلسة تعقد الأحد لتكون الاستقالة رسمية.

ورحب المحتجون العراقيون بالاستقالة، لكنهم يقولون إنها ليست كافية، وهم يطالبون بإصلاح نظام سياسي يرون أنه فاسد ويبقيهم في حالة فقر ويحجب عنهم أي فرص.