ضد النخبة الحاكمة والجيش والاعتقالات

الجزائريون يواصلون مسيراتهم مع تصاعد الاحتجاجات قبل الانتخابات

  • الجمعة 22, نوفمبر 2019 10:57 م
خرج متظاهرون في مسيرات بشوارع العاصمة الجزائرية، يوم الجمعة، وفي وقت متأخر من يوم الخميس، لليلة الثانية على التوالي، ليصعدوا حملتهم المستمرة منذ أشهر، والرافضة للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها الشهر المقبل.
الشارقة 24 – رويترز:

شارك آلاف المتظاهرين، في مسيرات بشوارع العاصمة الجزائرية، يوم الجمعة، وفي وقت متأخر من يوم الخميس، لليلة الثانية على التوالي، ليصعدوا حملتهم المستمرة منذ أشهر، والرافضة للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها، الشهر المقبل.

وخرج المتظاهرون إلى الشوارع، وهم يحملون الأعلام واللافتات، ويرددون شعارات مناهضة للنخبة الحاكمة والجيش، ورافضة لموجة الاعتقالات الأخيرة التي شهدتها الاحتجاجات.

وعادة ما يتم تنظيم الاحتجاجات الحاشدة، التي اندلعت في فبراير الماضي، وأجبرت الرئيس المخضرم عبد العزيز بوتفليقة على التنحي في إبريل الماضي، أيام الجمعة والثلاثاء من كل أسبوع.

ويسعى المحتجون لإزاحة الحكام من الحرس القديم، الذين يتشبثون بالسلطة منذ الاستقلال عن فرنسا عام 1962، كما يطالبون بإنهاء الفساد وانسحاب الجيش من الحياة السياسية.

ومع بدء المرشحين الخمسة لحملاتهم الانتخابية رسمياً، يوم الأحد، وفي ضوء احتجاز السلطات للأشخاص المتهمين بعرقلة الاستعدادات للانتخابات، قد يلجأ المتظاهرون الآن إلى المظاهرات اليومية.

وليس لحركة الاحتجاج المعروفة "بالحراك"، قيادة معلومة، وعادة ما تنتشر الدعوات للانضمام إلى المظاهرات على وسائل التواصل الاجتماعي.