كثيرون يشككون في جدواها

تساؤلات في تونس حول قدرة الانتخابات على إحداث تغيير يذكر

  • الأربعاء 11, سبتمبر 2019 07:46 م
مع اقتراب الانتخابات التونسية، التي تجري الأحد، عبر مواطنون عن تشككهم في أن يؤثر تغيير الحكام على حياتهم بأي شكل.
الشارقة 24 – رويترز:

بالنسبة لسكان منطقة وادي البربر الجبلية النائية الواقعة قرب الحدود الجزائرية، لم تحدث الديمقراطية التونسية الناشئة أي تغيير يذكر في حياتهم، حيث مازال يتعين عليهم بعد ثمانية أعوام من الثورة التونسية، قطع عدة كيلومترات كل يوم على ظهر حمار لجلب المياه إلى منازلهم.

قرب العيون التي ملأوا منها براميل متوسطة الحجم من الماء من نفس الأحواض الأسمنتية، التي كانت حيواناتهم تشرب منها، أوضح أغلب الحضور أنهم لا ينوون التصويت في الانتخابات المقبلة، ولا يعتقدون أصلاً أن تغيير الحكام سيؤثر على حياتهم بأي شكل.

وفي بلدة فرنانة على مسافة 25 كيلومتراً يفكر أحمد بن رابح الأب لأربعة أبناء، في الإدلاء بصوته رغم أنه لا يعرف أسماء السياسيين ولا برامجهم.

ويتنافس 26 مرشحاً للفوز بالرئاسة في الدورة الأولى التي تجري الأحد، في حين تجري الانتخابات البرلمانية التي ستفرز رئيس الوزراء ورئيس البرلمان في السادس من أكتوبر المقبل.

وحتى في العاصمة التونسية عبر مواطنون عن تشككهم، في قدرة الانتخابات على إحداث التغيير اللازم.