"معرض الكتاب" في "عاصمة الكتاب"

ثابت الطريفي

  • الخميس 31, أكتوبر 2019 12:14 م
  • "معرض الكتاب" في "عاصمة الكتاب"
يتجدد اللقاء في الإمارة الباسمة مع أحد أحداثها السنوية الثابتة "معرض الشارقة الدولي للكتاب"، فعلى أرض الشارقة تلتقي الحضارات والثقافات، ويجتمع ملايين الزوار والآلاف من دور النشر تحت مظلة واحدة، ليقدموا جميعاً نموذجاً عالمياً في الثقافة والعلم.
إذ تعطي للكتاب مكانته وأهميته، وتعطينا حساً كبيراً بأهمية ما تحتويه الصفحات من نصوص في الشعر والأدب والعلوم والتاريخ المليئة بالقصص والروايات، وغيرها الكثير، مما تجود به ثقافتنا العربية العريقة.

ففي هذا العام، يأتي معرض الشارقة الدولي للكتاب مختلفاً، إذ تميّز بأبهى الألقاب وأجملها  "العاصمة العالمية للكتاب"، فلا يمكن ذكر الكتاب إلاّ والشارقة مقرونة معه، فهذه توجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة "حفظه الله ورعاه".

هذه الرؤى التي فتحت آفاقاً واسعة نحو الثقافة، وأعادت فتح صفحات تاريخ أمتنا العربية المعاصر، و جسدت مكانته الرفيعة، فاهتمام سموه يتضح جلياً من خلال المؤلفات، والكتب التي أرّخ خلالها لتاريخ المنطقة والمسلمين في أوروبا، وكذا الرحلات الاستكشافية للبرتغاليين، وغيرها الكثير من المؤلفات، التي تعكس فكره المستنير، بتقديمه صورة مضيئة للثقافة العربية.

إن المعرض يعتبر أيقونة علمية، تعكس ما تشهده الإمارة من حراك ثقافي عالمي، وصورة مضيئة في تاريخ الشارقة، ودولتنا الحبيبة الحافل بالإنجازات، حيث يقدم للعالم إرثاً وتراثاً لدولة الإمارات، ويدعم مكانتها الثقافية، ويعزز من دورها في قطاع النشر العالمي.

كما ينقل قيماً أصيلة غرستها حكمة القادة، وبقيت خالدةً فينا، فلم يأت تفردها الثقافي من فراغ، فكما قال سيدي حاكم الشارقة "الثقافة بنت الصبر"