يعيش فيها سكان أصليون

شائعات "كورونية" تثير موجة من العنف في قرية مكسيكية

  • الجمعة 29, مايو 2020 05:52 م
أثارت شائعات مرتبطة بفيروس كورونا المستجد، انتشرت على موقع للتواصل الاجتماعي، موجة من العنف في قرية مكسيكية، يعيش فيها سكان أصليون، حيث تعرّضت عدة منشآت حكومية لهجوم، الخميس، وفقاً للسلطات المحلية.
الشارقة 24 – أ ف ب:

تعرّض مبنى بلدية ومنشآت أخرى لهجوم الخميس، خلال موجة من العنف في قرية يعيش فيها سكان أصليون في المكسيك، بعد انتشار شائعات مرتبطة بفيروس كورونا المستجد، على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي، وفقاً للسلطات المحلية.

وقال حاكم ولاية تشياباس "جنوب"، روتيليو إسكاندون، في مقطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعي، إن "نحو ثلاثين شخصاً حاولوا خداع الناس في فينوستيانو كارانزا وجعلهم يعتقدون أن وباء كوفيد-19 غير موجود".

وقد بدأ الهجوم على مبنى البلدية ومبنى تجاري، وثلاثة منازل، عقب منشور على "فيسبوك" نقلته وسائل إعلام محلية، يؤكد أن "فيروس كورونا غير موجود"، وأن طائرة بدون طيار أسقطت الأحد، فيما كانت تنشر مسحوقاً أبيض يتسبب بجفاف الرئتين.

وهذا المنشور المليء بالتلميحات السياسية، أكد أيضاً أن هناك "هجوماً كيميائياً" برعاية السلطات الإقليمية ضد إتنية تزوتزيل.

وهذه ليست الموجة الأولى من العنف المسجلة في المكسيك منذ بداية أزمة الوباء.

فقد حصلت اضطرابات أخرى في مناطق ضمن ولايتي ميتشواكان "غرب" وأواكساكا "جنوب"، خلال عمليات تطهير وتعقيم.

والمكسيك التي يعيش فيها 120 مليون نسمة، هي ثاني دولة في أميركا اللاتينية من حيث عدد من الوفيات بالوباء، بعد البرازيل.