حوّلوا مدينة بوكارامانغا إلى مهجع ضخم

النوم في المتنزهات ملاذ أخير للمهاجرين الفنزويليين في كولومبيا

  • الثلاثاء 14, يناير 2020 11:05 م
أضحى النوم في المتنزهات الملاذ الأخير للمهاجرين الفنزويليين في كولومبيا، الذين حوّلوا مدينة بوكارامانغا إلى مهجع ضخم في الهواء الطلق.
الشارقة 24 – أ ف ب:

في إحدى الليالي اضطر ريتشارد ألفاريس إلى الاحتماء داخل شجرة مانغا بسبب استشعاره خطراً داهماً... ومذاك، ينام هذا الفنزويلي الملقب "طرزان" معلقاً بين الأشجار في متنزه مع العشرات من مواطنيه، الذين حوّلوا مدينة بوكارامانغا إلى مهجع ضخم في الهواء الطلق.

ويتألف عالم هذا الرجل البالغ 35 عاماً من أرجوحة بين شجرتين ورفوف مصنوعة من قطع خردة، لتوضيب مقتنياته الهزيلة إضافة إلى عبوة ماء.

وهو يوضح أن "النوم في متنزه مع الفنزويليين تجربة بحد ذاتها، كانت تحصل سرقات كثيرة، وبسبب الخطر قررت الإقامة في هذه الشجرة".

ويشير إلى أن "الحيوانات وحدها تنام في الشجر"، في الحالات الطبيعية، مقراً بأن العيش في مناطق الخضرة يخفف من وطأة الحر الذي يخنق في أحيان كثيرة السكان، الذين يقرب عددهم من 529 ألف نسمة في عاصمة مقاطعة سانتاندير شرق كولومبيا، المسماة "مدينة المتنزهات" بفضل مساحاتها الخضراء الـ244.

وبسبب البطالة، فر هذا القصاب من بلده الغارق في الأزمة قبل سنتين مع زوجته وأطفاله الثلاثة، في كولومبيا، حاول أن يكسب قوته من خلال العمل في جمع النفايات، لكنه لم ينجح في جني ما يكفي لاستئجار غرفة، لذا عادت عائلته إلى ديارها.

وهو يقول "هم لا يريدون المجيء إلى هنا لأن الحياة ليست سهلة، الوضع ليس سهلاً أيضاً في فنزويلا لكن من الأفضل الكفاح هناك على الانطلاق من نقطة الصفر هنا".