تنظمه دار جوليان

عرض مقتنيات شخصية للنجمة إليزابيث تايلور بمزاد

  • الأحد 20, أكتوبر 2019 12:10 ص
تعرض بعض من مقتنيات النجمة العالمية إليزابيث تايلور، التي اشتهرت بنمط حياتها الباذخ، وذوقها الراقي، في مزاد تنظمه دار جوليان للمزادات.
الشارقة 24 – أ ف ب:

أعلنت دار جوليان للمزادات، أنها ستعرض بعض مقتنيات النجمة العالمية إليزابيث تايلور، التي اشتهرت بنمط حياتها الباذخ، وذوقها الراقي، في مزاد خاص تنظمه الدار.

ومن بين الأغراض، التي ستعبر المحيط الأطلسي على متن سفينة "كوين ماري 2" الشهيرة للمشاركة في المزاد، حزام مع وصلات ذهبية وقفطان من الحرير الفاخر وسترة جلدية من دار فيرساتشي.

وبعد وفاة الممثلة في العام 2011 عن 79 عاماً، نظمت دار كريستيز مزاداً استمر أسبوعاً في نيويورك، على مجموعة ضخمة من الفساتين الفاخرة والمجوهرات والقطع الفنية، التي كانت تملكها النجمة، وحققت إيرادات بلغ مجموعها 156 مليون دولار.

لكن هذا المزاد يبرز جانباً آخر لهذه النجمة، التي شاركت في أدوار البطولة في أفلام كلاسيكية أبرزها "كليوباترا"، و"كات أون إيه هوت تين روف"، لم يكن يعرفه إلا أصدقاؤها المقربون وأفراد عائلتها.

وأوضح حفيدها كوين تيفاي، البالغ 33 عاماً، وهو سفير لمؤسسة "إليزابيث تايلور للإيدز"، أن الأيقونة التي كانت تظهر على الشاشة، كانت شخصاً مختلفاً عن الجدة التي كنت أمضي معها الوقت في المنزل.

وأضاف من على متن السفينة الضخمة، التي كانت جدته تستخدمها في أحيان كثيرة لتنقلاتها، لا أعرف حقاً الممثلة إليزابيث تايلور، بالنسبة لي كانت جدتي فقط.

ولفت المدير التنفيذي لدار جوليانز، التي تستضيف المزاد، إلى أن بعض الأغراض مثل أوشحة تايلور أو بعض المجوهرات تقدر بما بين 200 و400 دولار، ما يعني أن فرصة الحصول عليها متاحة أمام الجميع، وليس فقط المؤسسات الفنية أو أفراد الطبقة الغنية.

وأضاف أعتقد أن الناس سيكونون مذهولين من الأغراض التي سيتمكنون من الحصول عليها، والتي كانت ملكاً لإليزابيث تايلور.