تشكل التجربة تقدماً علمياً

شركة في الصين تستنسخ القطط.. وبانتظار الباندا

  • الخميس 05, سبتمبر 2019 04:06 م
توصلت شركة في بكين إلى استنساخ قطة في الصين حيث قد تشكل هذه التجربة تقدماً علمياً باتجاه استنساخ الباندا الرمز العالمي للانواع المهددة بالخطر.
الشارقة 24 – أ.ف.ب:

استنسخت شركة في بكين قطة في الصين حيث قد تشكل هذه التجربة تقدماً علمياً باتجاه استنساخ الباندا الرمز العالمي للانواع المهددة بالخطر.

وبعد سبعة أشهر على نفوق هرته "ثوم"، تمكن هوانغ يو من الحصول على قطة صغيرة رمادية وبيضاء.

وقال الشاب الصيني البالغ 23 عاماً "نسبة الشبه تتجاوز الـ 90 %" آملاً أن تكون القطة التي وضعتها هرة حاضنة نهاية يوليو تتمتع بشخصية "ثوم" الأصلية.

و"ثوم" هي أول قطة تستنسخها شركة "سينوجين" التي سبق لها أن استنسخت حوالي 40 كلباً منذ العام 2017.

ويدفع أصحاب الحيوانات المنزلية الذين يفقدون كلبهم أو قطتهم مبلغاً كبيراً من المال لاستنساخ حيوانهم المفضل، فاستنساخ كلب يكلف 380 ألف يوان (53 ألف دولار) والهر 250 ألف يوان (35 ألف دولار).