اشتكى عليه اثنان من سكان المدن

الديك "موريس" يتورط في دعوى قضائية لصياحة الصاخب بريف فرنسا

  • الإثنين 02, سبتمبر 2019 10:51 ص
تورط ديك في دعوى قضائية، بعدما اشتكى اثنان من سكان المدن، اشتريا منزلاً في الريف، بسبب صياحه الصاخب، الذي يبدأ في 4:30 فجراً ويستمر طوال فترتي الصباح والظهيرة من كل يوم.
الشارقة 24 – رويترز:

يعيش ديك اسمه موريس، وعمره 4 سنوات، في جزيرة تطل على ساحل المحيط الأطلسي في فرنسا، تسبب في خلاف بين سكان قدموا من المدينة، واشتروا منزلاً في الجزيرة، وسكان محليين وأحدث جلبة في أنحاء البلاد.

وقبل عامين، بدأ جان لوي بيرون يشتكي من صياح موريس في الصباح الباكر لجاره جاكي فيسو الذي ولد في الجزيرة وزوجته كورين، واللذين رفضا التخلص من الطائر العزيز عليهما.

وذكرت أسرة بيرون، أن الديك يبدأ الصياح في 4:30 فجراً، ويستمر طوال فترتي الصباح والظهيرة.

ومنذ عام 2017، تصاعد الخلاف حتى وصل إلى القضاء، رغم نصائح المحامين والوسطاء للجانبين بالتحلي بالحكمة.

وأوضحت كورين فيسو، أنها رفضت أن تتعرض للتنمر، كما وصفت الأمر، مضيفة أن الريف يجب أن يظل على حاله، ولا يجب أن يقول أحدهم "اسكتوا ضوضاء الريف".

وتسلط قضية موريس الضوء على صراع ممتد منذ عقود في فرنسا، بين سكان المدن، الذين يشترون منازل في المناطق الريفية لقضاء العطلات، دون أن يكونوا مستعدين للتعامل مع الأمور السلبية المرتبطة بالعيش خارج المدن، مثل أصوات الحيوانات، والروائح، والحشرات، والمزارعين.

وأثار الديك موريس، تعاطفاً، وتلقى دعماً من أنحاء فرنسا وخارجها.

وينظر القضاء دعاوى مشابهة رفعها سكان مدن ضد أبقار وأجراس كنائس، لكن لم يكن لأي قضية مثل هذا التأثير الذي أحدثته قضية موريس الذي وجد أصدقاء من بلاد بعيدة مثل الولايات المتحدة، والتي تلقى منها رسائل تدعم قضيته.