على عمق 40 متراً

تسعيني يكسر رقماً قياسياً في الغوص ويلتقي "زينوبيا" القبرصية

  • الأحد 01, سبتمبر 2019 11:46 ص
كسر أحد المحاربين القدماء رقمه القياسي في الغوص لعمق 40 متراً، احتفالاً بعيد ميلاده الـ 96، مستكشفاً حطام سفينة "زينوبيا" قبالة ساحل قبرص.
الشارقة 24 – رويترز:

احتفل راي وولي أحد المحاربين القدماء الذين شاركوا في الحرب العالمية الثانية، بعيد ميلاده الـ 96 بكسر رقمه القياسي كأكبر غواص عمراً، وذلك للعام الثالث على التوالي، مستكشفاً حطام سفينة قبالة ساحل قبرص، تقع على عمق يعادل ارتفاع مبنى مكون من 15 طابقاً، على عمق 40.6 متراً لمدة 44 دقيقة.

وأعرب وولي عن استعداده لتكرار هذا التجربة العام المقبل.

ويعيش وولي في قبرص وكان مسؤولاً عن أنظمة الراديو في القوات البحرية خلال الحرب العالمية الثانية.

ونجح وولي في كسر رقمين قياسيين حققهما عامي 2017 و2018، وهو في الأصل من بورت صنلايت في شمال غرب إنجلترا.

وتعد زينوبيا، وهي سفينة شحن كانت محملة بشاحنات غرقت قبالة لارنكا في عام 1980، موقعاً شهيراً للغوص.

وتم إعداد فيلم وثائقي عن حياته بعنوان "الحياة تبدأ عند الـ 90"، وسيعرض في مهرجان البوسنة والهرسك السينمائي هذا الشهر.