قنصه من على متن مركب

تمساح يلتهم صبيّاً في جنوب الفلبين

  • الأربعاء 14, أغسطس 2019 08:05 م
  • تمساح يلتهم صبيّاً في جنوب الفلبين
التهم تمساح مياه مالحة، صبياً في العاشرة من عمره، من على متن مركب في جنوب الفلبين، في ظلّ ازدياد هجمات هذه الزواحف في المنطقة، حيث يتقلّص موطنها الطبيعي.
الشارقة 24 – أ ف ب:

لقي صبيّ حتفه، بعدما قنصه تمساح مياه مالحة من مركب في جنوب الفلبين، في ظلّ ازدياد هجمات هذه الزواحف في المنطقة، حيث يتقلّص موطنها الطبيعي.

وأعلنت الشرطة، يوم الأربعاء، أن الصبي البالغ 10 أعوام، كان على متن المركب مع اثنين من أشقائه أكبر منه سنّاً بالقرب من بلدة بالاباك، حيث تكثر هجمات التماسيح، عندما جُرّ إلى المياه.

وراح الوالد، يبحث عن ابنه طوال الليل لكن بلا جدوى، وعثر صيّاد على بقايا من الطفل في سبخة مانغروف في وقت متأخّر، يوم الاثنين.

ويؤدّي التطور العمراني في الفلبين، حيث يزداد عدد السكان إلى تقلّص مواطن التماسيح، التي باتت تعيش في مستنقعات تزداد ضيقاً.

وأسفر الوضع القائم عن عدّة حوادث، لقي فيها أشخاص حتفهم، أو تعرّضوا لإصابات بسبب تماسيح.

وأوضح جوفيك بابيلو الناطق باسم المجلس الحكومي المعني بالحفاظ على البيئة في جزر بالاوان التي تنتمي إليها بالاباك، نشهد كلّ سنة منذ العام 2015 هجمات لتماسيح، أنه نزاع على استخدام المياه.

وتمساح المياه المالحة هو من أكبر الزواحف في العالم، وقد يصل طوله إلى ستة أمتار، ووزنه إلى طنّ.

وتزخر جزر بالاوان، الذي يطلق عليها اسم "الحدود الأخيرة"، بثروة حيوانية ونباتية كبيرة، لكنها باتت ترزح تحت وطأة التطور العمراني العشوائي.