عبر الاتصال المرئي

"الشعبة البرلمانية" تشارك في ندوة للاتحاد الدولي والأمم المتحدة

  • الأحد 20, سبتمبر 2020 04:32 م
  • "الشعبة البرلمانية" تشارك في ندوة للاتحاد الدولي والأمم المتحدة
شاركت الشعبة البرلمانية الإماراتية في ندوة افتراضية بعنوان "البرلمانات والأمم المتحدة: الطريق إلى الأمام"، التي نظمها الاتحاد البرلماني الدولي بالتعاون مع الأمم المتحدة، وذلك عبر الاتصال المرئي بحضور الممثلين الدائمين لدى الأمم المتحدة ورؤساء البرلمانات.
الشارقة 24 - وام:

مثّل الشعبة البرلمانية الإماراتية بالنيابة عن رئيس المجلس الوطني الاتحادي، سعادة علي جاسم عضو المجلس الوطني الاتحادي، خلال مشاركتها في ندوة افتراضية بعنوان "البرلمانات والأمم المتحدة: الطريق إلى الأمام"، التي نظمها الاتحاد البرلماني الدولي بالتعاون مع الأمم المتحدة، وذلك عبر الاتصال المرئي بحضور الممثلين الدائمين لدى الأمم المتحدة ورؤساء البرلمانات.


وتم خلالها استعراض الرسائل الرئيسية لإعلان المؤتمر العالمي الخامس لرؤساء البرلمانات "5WCSP"، الذي استضافه فعليا الاتحاد البرلماني الدولي والبرلمان النمساوي يومي 19 و20 أغسطس 2020.

وتم خلال الندوة وفي سياق الإصلاحات الجارية في الأمم المتحدة، مناقشة كيفية جلب أصوات الناس الذين يمثلون البرلمانات والاتحاد البرلماني الدولي في عمليات صنع القرار في الأمم المتحدة، وكيفية المساهمة في تعزيز نظام متعدد الأطراف بقيادة الأمم المتحدة، كما تم التطرق إلى كيفية العمل والتنسيق ما بين الأمم المتحدة والاتحاد البرلماني الدولي، وبشكل أكثر فعالية لتنفيذ الالتزامات الدولية المتعلقة ببناء السلام والتنمية المستدامة والديمقراطية وحقوق الإنسان.

وأكد سعادة علي جاسم ضرورة أن يكون هناك بعد برلماني لعمل الأمم المتحدة، وأن تكون هذه المنظمة ليست منبراً لصوت حكومات العالم فقط، وإنما أيضاً صوتاً لشعوبها.

وقال: "إن الجائحة العالمية أثبتت أن العالم يجب أن يعمل كأسرة إنسانية واحدة، لأن الأوبئة لا تعرف حدوداً جغرافية، أو أثنية، أو دينية، أو سياسية. ومن ثم فإنه لابد أن يكون للبرلمانات صوتها المؤثر في المنظمات الدولية والإقليمية، باعتبارها الجهة التي ستترجم تلك القرارات التي ستصدر إلى تشريعات وطنية، والتي ستتابع أيضاً حكوماتها لتنفيذ تلك القرارات".

وأضاف: "إنه من الضروري في عالم ما بعد وباء "كوفيد-19"، ومن خلال الدور القيادي العالمي للبرلمانات، أن يتم التركيز على بعض القضايا الأساسية، مثل بناء منظومة دولية للأمن الغذائي، تكون قادرة على مواجهة التحديات المفاجئة، خاصة بعد التقارير الأخيرة لبرنامج الغذاء التابع للأمم المتحدة، الذي أشار إلى أن هناك أكثر من 265 مليون شخص قد يواجهون المجاعة مع نهاية هذا العام بفعل وباء كورونا.

وأعرب عن شكره لمعالي غابرييلا كويفاس بارون رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي ومعالي فولكان بوزكير رئيس الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، ومعالي جاكوب موديندا رئيس الجمعية البرلمانية لجمهورية زمبابوي على مشاركتهم في ندوة "تعزيز التعاون بين البرلمانات والأمم المتحدة".