للمساهمة في الوقاية من فيروس كورونا

أبوظبي تضع منشآت أنديتها الرياضية تحت تصرف "معاً نحن بخير"

  • الجمعة 03, أبريل 2020 11:25 م
  • أبوظبي تضع منشآت أنديتها الرياضية تحت تصرف "معاً نحن بخير"
أمر سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، بوضع منشآت الأندية الرياضية في أبوظبي، تحت تصرف برنامج "معاً نحن بخير"، وذلك ضمن الإجراءات الوقائية والتضامن والتلاحم ضد فيروس كورونا المستجد.
الشارقة 24 - محمود علي:

وجه سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، بوضع منشآت الأندية الرياضية في إمارة أبوظبي، تحت تصرف برنامج "معاً نحن بخير"، الذي أطلقته هيئة المساهمات المجتمعية "معاً"، انطلاقًا من النهج الوطني والمسؤولية الواجبة، لتعزيز صور التضامن والتلاحم المجتمعي، لمواجهة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وأوضح سموه، في تصريحات نشرها الحساب الرسمي لمجلس أبوظبي الرياضي، أن دولة الإمارات بقيادتها الرشيدة، تجاوبت مع الأزمة الصحية العالمية، وتصدت لتفشي انتشار الفيروس، بصناعتها لنموذج متفرد تجسد بحكمة وإنسانية، وبأعلى معايير السلامة والصحة والإجراءات الاحترازية الكبيرة، في ظل توجيهات واهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي يقدم كل أنواع الدعم السخي والمبادرات الوطنية، التي وضعت نصب أعينها مجتمع الإمارات في المقام الأول، كذلك العمل على تأمين سلامة وحماية جميع من يسكن ويعيش على هذه الأرض الطيبة.

وأضاف سموه، أن رؤية وقيادة سموه الحكيمة قادت الإمارات لتكون جسراً لمناصرة الدول الصديقة والشقيقة، وتقديم لها المساعدات الإنسانية وتخفيف المحنة عنها في الوقت الراهن، امتداداً لنهج عطاء الإمارات الريادي بين الأمم.

وحيا سموه، الجهود الوطنية المخلصة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وعموم القطاع الصحي في الدولة، للتصدي والحد من انتشار فيروس كورونا.

وأضاف سموه، نفخر بدعم برنامج "معاً نحن بخير"، ونضع كل إمكانيات وخدمات أندية إمارة أبوظبي تحت تصرف الجهات المختصة، ضمن مجموعة من المبادرات والحملات الطموحة لمجلس أبوظبي الرياضي، إيماناً منا بدور التكاتف والتعاضد المجتمعي لمواجهة الأزمة الحالية.

وحث سموه، القطاع الرياضي، على دعم برنامج "معاً نحن بخير"، والعمل على تعزيز مشهد التضامن، وتجسيد أبهى صور التلاحم مع القطاعات الوطنية الأخرى، من أجل سلامة مجتمع الإمارات.