بالتعاون مع أبرز الهيئات الفلكية في الوطن العربي والعالم

"الشارقة لعلوم الفضاء" تنظم ورشة حول "النجوم الثنائية والمتعددة"

  • الثلاثاء 21, يوليو 2020 10:51 ص
  • "الشارقة لعلوم الفضاء" تنظم ورشة حول "النجوم الثنائية والمتعددة"
نظمت أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك، بالتعاون مع قسم الفيزياء التطبيقية وعلم الفلك بجامعة الشارقة، عبر برامج التواصل "عن بعد"، ورشة عمل حول "النجوم الثنائية والمتعددة: من الأرصاد إلى التقديرات".
الشارقة 24:

برعاية وحضور الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، ومدير عام أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك، رئيس الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، نظمت الأكاديمية بالتعاون مع قسم الفيزياء التطبيقية وعلم الفلك بجامعة الشارقة، ورشة عمل حول "النجوم الثنائية والمتعددة: من الأرصاد إلى التقديرات".

شارك في الورشة المركز الإقليمي لتدريس علوم الفضاء لمنطقة غرب آسيا التابع للأمم المتحدة، وجامعة آل البيت، والاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، عبر برامج التواصل "عن بعد"، للحفاظ على سلامة المتابعين حسب الإجراءات الاحترازية التي نصت عليها السلطات الوطنية المختصة في الدولة لمكافحة جائحة "كوفيد – 19".

واستهدفت الورشة التعريف بإمكانيات مرصد الشارقة في رصد النجوم والكواكب النجمية، للتعرف على كيفية الوصول إلى البيانات الفلكية في الكتالوجات العالمية واستخدامها، والتدرب على طرق التحليل الطيفي للنجوم الثنائية والمتعددة، وطرق الحل المداري للنجوم الثنائية، لإكساب المشاركين مهارات البحث العلمي مثل قواعد البيانات وبرامج التحليل وطرق التوثيق والكتابة والإخراج والنشر العلمي، إلى جانب التعرف على علماء متخصصين في هذا المجال.

واستهدفت الورشة طلبة الدراسات العليا، ومن يرغب بإكمال الدراسات العليا من طلبة البكالوريوس في تخصصات الفيزياء، والكمبيوتر، والرياضيات، والهندسة.

وفي كلمته الافتتاحية، رفع الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، أسمى آيات الشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ورئيس جامعة الشارقة، على دعم سموه المستمر والكبير للجامعة وللأكاديمية.

وأكد مدير عام الأكاديمية، أن حاكم الشارقة أسس الأكاديمية كمشروع قومي وطني ومقر علمي بحثي يسعى لخدمة وتوعية المجتمع في جميع مجالات علوم الفضاء، ولتكون رائدة عالمياً في أبحاث علوم الفضاء وترسيخ مكانة الدولة كمركز علمي على المستويين الإقليمي والعالمي.

كما رحب النعيمي بالحضور في ورشة العمل، ووجه الشكر للذين وصفهم بالشركاء والزملاء الذين نظموا هذا الحدث، مشيراً إلى أهمية الدراسة والبحث في النجوم الثنائية والمتعددة، ودورها في مجال الفيزياء الفلكية حيث تكون أهميتها في تحديد كتلة النجوم البعيدة إلى جانب استخدامات أخرى، وإلى أهمية دور الورشة في دعم الكوادر في هذا المجال وزيادة الفهم والمعرفة الفيزيائية.

كما استعرض أبرز التطورات والإنجازات الجديدة في أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك، موضحاً أنها في سعيها لتحقيق رؤية صاحب السمو حاكم الشارقة، بالاهتمام بالبحوث العلمية التي تخدم وتطور المجتمع، أصبحت إحدى المراكز الأكثر شمولية في العالم في مجال علوم وأبحاث الفضاء والفلك لما تتضمنه من مرافق كبرى وعلى مستوى متقدم من الحداثة كمختبرات الأبحاث، المرصد الفلكي، القبة الفلكية، ومعارض الفضاء.

وأكد أن جميع مرافق الأكاديمية تتفوق في مجال تخصصها، وتقدم لكل من الباحثين والزوار تجربة فضاء فريدة حيث تعد رائدة في التكنولوجيا التي تستخدمها وتعتبر تجربة تعليمية وتثقيفية ممتعة.

وأوضح أنه خلال العامين الماضيين نشرت الأكاديمية أكثر من 30 بحثاً علمياً وموضوعات ومقالات علمية في مجلات عالمية محكمة مرموقة، وتترقب الأكاديمية المزيد من هذه الإنجازات باستخدام مشاريعها ومختبراتها البحثية المختلفة، كما أكد بأن الأكاديمية تحرص على تنظيم ورش العمل والمحاضرات والندوات والمؤتمرات الهادفة والتي تفيد المختصين والهواة في هذا المجال، إلى جانب التركيز على التوعية العامة من خلال عروض القبة الفلكية ومعارض الفضاء والمخيمات الصيفية، كما تحرص الأكاديمية على التكيف مع الظروف الخارجية ولا سيما الاستثنائية منها مثل انتشار وباء كورونا، وضمان استمرار تقديم الخدمات والمواد العلمية للمجتمع باستخدام الوسائل والتقنيات المتاحة.

وأشار مدير جامعة الشارقة، إلى برنامج "ماجستير العلوم في علوم الفضاء والفلك" الجديد، والذي تطرحه الجامعة بالتعاون مع أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك، والذي أكد بأنه يهدف إلى تعزيز المعرفة الأكاديمية والمهنية للطلبة، وتزويدهم بالخبرة المطلوبة في مجال علوم الفضاء والفلك من خلال العمل على الأبحاث المختصة في المواضيع الفلكية المختلفة وتطوير المشاريع التي تدعم قطاع الفضاء في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم.

من جانبه، قدم الأستاذ الدكتور مشهور أحمد الوردات نائب مدير عام الأكاديمية للشؤون الأكاديمية، نبذة عن الورشة والتعاون بين أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك وجامعة الشارقة والهيئات والمؤسسات العلمية المختصة في مجال علوم الفضاء والفلك إقليمياً وعالمياً.

وشارك ضمن فعاليات هذه الورشة وحضرها عدد من كبار علماء الفلك في العالم وخصوصاً من الوطن العربي، منهم الأستاذ الدكتور مارتن بارستو رئيس اللجنة العلمية لوكالة الفضاء في المملكة المتحدة، والرئيس السابق للجمعية الفلكية الملكية وعضو فريق تلسكوب غايا الفضائي، والأستاذ الدكتور اندريه توكوفينين، أحد أشهر علماء الفلك في مجال دراسة النجوم الثنائية والمتعددة ويعمل في التلسكوب الأميركي في تشيلي، والأستاذ الدكتور عوني خصاونة، مدير المركز الإقليمي لتدريس علوم الفضاء لمنطقة غرب آسيا التابع للأمم المتحدة، ونائب رئيس الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، والأستاذ الدكتور منيب العيد أستاذ الفيزياء الفلكية في الجامعة الأميركية في بيروت، والأستاذ الدكتور حاتم وديان أستاذ فيزياء الجسيمات الفلكية في جامعة آل البيت في الأردن، والدكتور انتونيوس مانوساكيس من قسم الفيزياء التطبيقية وعلم الفلك في جامعة الشارقة، والدكتور علي الطعاني أستاذ الفيزياء الفلكية المشارك بجامعة البلقاء التطبيقية في الأردن، والدكتورة آلاء العزام من الجامعة الأردنية، والدكتور حنا صابات من المركز الإقليمي لتدريس علوم الفضاء في غرب أسيا، والدكتور أحمد أبو شتال أستاذ الفيزياء الفلكية المساعد بجامعة الحسين بن طلال في الأردن، والدكتور محمد مارديني باحث في الفيزياء الفلكية، إلى جانب عدد من المشاركين من طلبة الدراسات العليا في جامعات دولة الإمارات والوطن العربي.