من كلية الاقتصاد والإدارة

في سبق علمي... بحثان لطلبة الجامعة القاسمية يُنشران بمجلات عالمية

  • الأحد 28, يونيو 2020 10:17 ص
  • في سبق علمي... بحثان لطلبة الجامعة القاسمية يُنشران بمجلات عالمية
نجح عدد من طلبة كلية الاقتصاد والإدارة بالجامعة القاسمية بنشر بحثين أكاديميين في إحدى المجالات العلمية العالمية مما يعد سبقاً وإضافة علمية لمستوى الابحاث والمشاريع العلمية التي يقدمها الطلبة بعد الدراسة واستيفاء المعايير البحثية المتقدمة.
الشارقة 24:

تقدم جديد تحققه الجامعة القاسمية في تميز تعليمها الأكاديمي ومواصلة لخطى النجاح الذي تشهدها الجامعة عاماً بعد عام بفضل دعم ورعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة، لإعلاء صرح الجامعة القاسمية كمنارة علمية بين جامعات التعليم العالي .

يأتي هذا التقدم في أعقاب نجاح عدد من طلبة كلية الاقتصاد والإدارة بالجامعة القاسمية بنشر بحثين أكاديميين في إحدى المجالات العلمية العالمية مما يعد سبقاً وإضافة علمية لمستوى الابحاث والمشاريع العلمية التي يقدمها الطلبة بعد الدراسة واستيفاء المعايير البحثية المتقدمة.

ففي الدراسة الأولى لبحث تناول موضوع التفاوت في مستويات الدخل والادخار والنمو في الاقتصاد الإماراتي وأنجزته الطالبات بي بي فاطمه شيرآغا وأميمه أحمد محمد أحمد ومريم محمد نور الفرجي تم نشره في مجلة International Journal of Social Science and Economic Research والتي تعد من المجالات العلمية المحكمة عالمياً وذلك لقوة الدراسة ونوعيتها .

وتناولت الدراسة تأثير التفاوت في الدخل على النمو الاقتصادي من خلال دور الوسيط لمستوى الادخار وجرى تقديم تفصيل للتفاوت العام في الدخل حسب الجنس والعمر والتعليم والجنسية.

وتميزت الدراسة باستخدامها البيانات الأولية لقياس الأهداف الموضوعة وعلى ضوئها أكدت النتائج أنه على الرغم من أن التفاوت العام في الدخل منخفض نسبياً استنادًا إلى الاختلافات بين الجنسين، فإن تحليل ارتباط spearman يشير إلى تفاوت كبير في توزيع الدخل حسب مستوى العمر والتعليم والجنسية. وتبين ميل الأشخاص ذوو الدخل المرتفع إلى الادخار أكثر.

وأشارت الدراسة إلى الموافقة على وجود علاقة إيجابية بين التفاوت في الدخول وسلوك الادخار وبالتالي النمو الاقتصادي للبلاد بالإضافة إلى ذلك يأتي حساب التوفير باعتباره الوضع الأكثر تفضيلاً لسكان الإمارات لتوفير أموالهم، ويعد قطاع العقارات المحرك الرئيسي للنمو الاقتصادي في الإمارات العربية المتحدة.

أما الدراسة الثانية فتناولت أثر ضريبة القيمة المضافة على المستثمرين في الإمارات وشكلت محوراً هاماً لمساعدة الممارسين على صنع السياسات وتقديم المشورة لأصحاب المصلحة المعنيين في هذا المجال ونشرت في مجلة International Journal of Accounting and Taxation, American Research Institute for Policy Development.
وقامت بإعداد الدراسة كل من الطالبتين مرح وليد اللحام وثراء زكريا عبد الرحمن.

وتناولت الدراسة تأثير ضريبة القيمة المضافة على جماعة المستثمرين في الإمارات العربية المتحدة. على وجه التحديد لمعرفة المشاكل الشائعة التي يواجهها المستثمرون الذين لديهم ضريبة القيمة المضافة على أعمالهم في الإمارات العربية المتحدة.

واستخدمت الدراسة البيانات الأولية لقياس أهداف الدراسة واتجهت نحو مجتمع الدراسة وهم المستثمرون المسجلون في الإمارات واستخدمت الباحثتان تقنية أخذ العينات العشوائية وهي 150 مستثمر.

وجرى تحليل استجابة المستجيب باستخدام SPSS تم إجراء التحليل الوصفي لتحقيق أهداف الدراسة المحددة pdeأظهرت النتائج أن غالبية المستثمرين يواجهون تأثيراً سلبياً لضريبة القيمة المضافة على ربحية أعمالهم حيث تزيد من تكاليفهم ولكن في الوقت نفسه أظهرت الردود أن معدل 5٪ من ضريبة القيمة المضافة مقبولة ومرضية بشكل عام في قطاع الأعمال.

وأكدت الدراسة على أهمية المراجعة المستمرة لمعدل ضريبة القيمة المضافة بما يتفق مع المؤشرات الاقتصادية بصفة عامة ومؤشرات أداء شركات الأعمال بصفة خاصة.

وأظهرت الدراسة أيضاً أنها لا تؤثر على صغار المستثمرين حيث يمكن للمستثمر سداد مبلغ ضريبة القيمة المضافة للمستلزمات والواردات الخاضعة للضريبة إذا لم تتجاوز 375،000 درهماً سنوياً بشكل عام.

وتعقيباً على هذا الإنجاز، أكد الاستاذ الدكتور طارق رشدي قائم بأعمال عميد كلية الاقتصاد والإدارة بالجامعة القاسمية إلى أهمية النشر البحثي على مستوى الطلبة والذي يعد قفزة علمية في سياسات الجامعة لتأهيل الطلبة على استيفاء المعايير الأكاديمية للنشر العلمي في دراساتهم وأبحاث تخرجهم .

وأشار إلى أهمية هذا النشر للطلبة لما يمثله من مجال لتنمية جهود الجامعة من خلال طلبتها في اعداد دراسات بحثية متعمقة تسهم في الاعتراف بإنتاجية الباحث ودوره علاوة على ترسيخ المعرفة للباحثين الطلبة في مجالات تخصصاتهم وتحفزهم على مواصلة خطى دراساتهم ووضعهم في مسار البحث العلمي والمعرفي الصحيح وأوضح بأن الكلية تفخر بهذا الانجاز من قبل طلبتها وبجهود الاساتذة المشرفين الذين يبذلون طاقاتهم لتنمية معارف الطلبة وتوجيههم نحو الدارسات الحيوية والتي ترتكز على أسس علمية وقضايا هامه تمس المجتمع .

من جانبه أشاد الاستاذ الدكتور رشاد سالم مدير الجامعة القاسمية بنشر أبحاث الطلبة في مجالات علمية أكاديمية وما تحققه الجامعة من سبق أكاديمي يتواصل يوما بعد في تحقيق المكانة العلمية للجامعة القاسمية بفضل رؤيتها التي خطها لها مؤسسها ورئيسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة .

وأكد على سعادة الجامعة بجهود طالبات كلية الاقتصاد والادارة وبأدوار الاستاذة في الكلية على تلك الجهود التي تكللت بنشر بحثين في مجالات علمية راقية لها اسمها ومكانتها الأكاديمية، لافتاً إلى أن هذا النشر يشكل أحد أهداف المحاور التعليمية للجامعة في بناء مستقبلهم ومساعدتهم على البحث والنشر علاوة على ترسيخ مكانة الجامعة من خلال أبحاث طلبتها ومستوياتها المتقدمة مما يرفع القيمة العلمية للجامعة .

وأعرب عن تقديره لهذه الجهود الأكاديمية داعياً إلى تواصلها لتكون نهجاً وعنواناً في كافة مخرجات الجامعة .