أول جامعة في دولة الإمارات..

"أميركية الشارقة" تتصدر الحملات المناهضة لاستخدام البلاستيك

  • الإثنين 30, سبتمبر 2019 12:53 م
  • "أميركية الشارقة" تتصدر الحملات المناهضة لاستخدام البلاستيك
تصدرت الجامعة الأميركية في الشارقة جامعات دولة الإمارات في التصدي لمشكلة النفايات البلاستيكية والمصنوعة من مادة "الستايروفوم".
الشارقة 24:

أعلنت الجامعة الأميركية في الشارقة عن خطتها للتصدي لمشكلة النفايات البلاستيكية والمصنوعة من مادة "الستايروفوم"، لتصبح أول جامعة في دولة الإمارات تحظر استخدام المنتجات البلاستيكية أحادية الاستخدام.

حيث سيصبح لزاماً على جميع المؤسسات الموردة المتواجدة في الجامعة عدم بيع زجاجات المياه البلاستيكية التي تحتوي على أقل من 500 ميلليلتر من الماء، كما سيتوجب عليها بيع المشروبات الغازية والعصائر في عبوات مصنوعة من الألمونيوم.

سيتم أيضاً منع استخدام أواني وأدوات الأكل البلاستيكية مثل الأوعية المستخدمة لوضع الطعام "السفري"، والصحون والأكواب والملاعق والشوك والسكاكين، ليتم استبدالها ببدائل مصنوعة من مواد من أصل نباتي صديقة للبيئة وسهلة التحلل.

وتهدف هذه المبادرة، والتي يترأسها مكتب الاستدامة في الجامعة، إلى الحد من استخدام المواد البلاستيكية والمصنوعة من مادة "الستايروفوم"، مع الحفاظ على قدرة مجتمع الجامعة على الحصول على مياه شرب عالية الجودة مجاناً، بما يتماشى مع المبادئ التي وضعتها أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وقد عمل مكتب الاستدامة بالتعاون مع المجلس الطلابي لطلبة الجامعة الأميركية في الشارقة على توفير أكواب قهوة مجانية قابلة لإعادة الاستخدام على الطلبة والأساتذة والعاملين في الجامعة.

ومن أجل تسهيل عملية الانتقال، وزعت الجامعة قوارير مصنوعة من مادة مقاومة للصدأ تحتوي على طبقتين عازلتين لشرب المياه على الطلبة والهيئتين التدريسية والإدارية مجاناً، حيث يمكن تعبئة القوارير من غير أي تكلفة إضافية في أي من مراكز الشرب الموجودة في الجامعة.

كما تتواجد في مكتبة الجامعة تكنولوجيا حديثة تعمل على أساس تجميع المياه وتوفيرها من الجو، حيث تقوم أجهزة مياه الجو بتجميع الرطوبة الموجودة في الهواء وتحويلها إلى مياه شرب نقية خالية من المواد الكيميائية والبكتيريا والمعادن الثقيلة.

وقد أشارت روز أرمور مدير مكتب الاستدامة في الجامعة الأميركية في الشارقة، إلى أهمية هذه المبادرة في الحد من استخدام المواد البلاستيكية أحادية الاستخدام، قائلة: "إذا نظرنا إلى ما معدل ما ينتجه الفرد الواحد من النفايات، فيمكننا القول بأن دولة الإمارات هي واحدة من بين الدول الأكثر إنتاجاً للنفايات في العالم، فالفرد الواحد في الإمارات يستهلك قوارير مياه بلاستيكية بمعدل 450 قارورة خلال العام، وبما أن نسبة 77 %من النفايات ينتهي بها الحال في مطامر النفايات، فإن كمية كبيرة من المواد البلاستيكية تجد طريقها إلى هذه المطامر، مما يخلف آثاراً بيئية سلبية لآلاف السنين القادمة".