بأحر التبريكات

جمعية الشارقة الخيرية تهنئ القيادة الرشيدة بعيد الفطر المبارك

  • السبت 23, مايو 2020 09:09 م
  • جمعية الشارقة الخيرية تهنئ القيادة الرشيدة بعيد الفطر المبارك
هنأ الشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس مجلس إدارة جمعية الشارقة الخيرية القيادة الرشيدة وشعب الإمارات بمناسبة حلول عيد الفطر ‏المبارك.
الشارقة 24:

‏رفع الشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس مجلس إدارة جمعية الشارقة الخيرية أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة وشعب الإمارات بمناسبة حلول عيد الفطر ‏المبارك.
وذكر رئيس مجلس إدارة الجمعية، أنه باسمه وباسم أعضاء مجلس الإدارة الموقرين و بالنيابة عن السادة المدراء والأخوة الموظفين و المنتسبين إلى جمعية الشارقة الخيرية، يتوجه بالتهاني والتبريكات العطرة إلى مقام صاحب السمو ‏الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "رعاه الله"، وإلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد ‏الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وأولياء العهود رعاهم الله جميعاً بمناسبة ‏حلول عيد الفطر المبارك، أعادة الله علينا وعلى قيادتنا الرشيدة ودولة الإمارات بالخير ‏والبركات.
وأضاف ‏الشيخ عصام بن صقر القاسمي، أنه بهذه المناسبة يتقدم بالشكر الجزيل إلى أصحاب السعادة أعضاء مجلس الإدارة وجميع العاملين في جمعية الشارقة الخيرية على جهودهم المبذولة على مدار شهر رمضان المبارك، ‏والتي كان لها الأثر الكبير في تنفيذ كافة البرامج والمشاريع التي تم الإعلان عنها ضمن الحملة الرمضانية، والتي استفاد منها العديد من الأفراد والأسر المتعففة والمتضررين من أزمة جائحة كورونا من المحتاجين والمعوزين المسجلين في كشوف الجمعية، واستطاعوا بفضل الله أولاً، ومن ثم بفضل دعم المحسنين والمتبرعين توفير كافة أشكال الدعم والمساندة للمتأثرين والمتضررين من جائحة كورونا، وبلغت المساعدات التي تم تقديمها في ‏في هذا الصدد أكثر من 15,000,000 درهم لدعم المبادرات المتعلقة بالأزمة، بخلاف 46,000,000 درهم كميزانية تشغيلية لمشاريع الحملة رمضانية التي وفرت أكثر من ‏600,000 وجبة إفطار صائم إلى جانب زكاة المال وزكاة الفطر وكسوة العيد والمير الرمضاني و السلال الغذائية وتفريج كربة عدد من السجناء على ذمة قضايا مالية وعلاج المرضى المتعثرين مما كان له الأثر الكبير في رسم ‏البهجة والسعادة على قلوب المحتاجين والأسرة متعففة.

واختتم كلامه متوجهاً بالشكر الجزيل إلى أصحاب الأيادي البيضاء على دعمهم المتواصل والذي من شأنه المساعدة على مواصلة الجهود أملاً في أداء رسالة الجمعية الإنسانية والخيرية، كما أشاد بدور الموظفين والمتطوعين الذي ساهموا بشكل فعال في إنجاح الحملة الرمضانية.